بسبب رفضهم لمشروع مركز الردم التقني

أقدم العديد من سكان كل من دوار، الرتايمية ببلدية وادي إرهيو، والشعبة الحمراء ببلدية جديوية، على قطع الطرق المؤدية لمركز الردم التقني، وكذا المحجرة، بواسطة المتاريس، ومنعوا شاحنات جمع النفايات والبقايا المنزلية والأتربة من المرور من وإلى المنطقتين.

وقد جاء الاحتجاج، هذا كرد فعل على الصمت الرهيب، يقول المحتجون للسلطات المحلية، التي لم تعير أي اهتمام لمطالب وانشغالات السكان، مقارنة بالآثار السلبية، التي تنجر عنهما.

المحتجون الذين أقاموا خيمة على محور الطريق المؤدي، لمركز الردم، طردوا نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي لوادي إرهيو، عم قيسيور، أثناء زيارته لمنطقة الرتايمية مكان تواجد مركز الردم التقني، الذي تم تدشينها الأشهر الماضية، وهو المشروع الذي أنفقت عليه الدولة أكثر من الـ 15 مليار سنتيم.

ويستوعب هذا المركز أكثر من 858 ألف متر مكعب، مع العلم أن سكان الرتايمية، سبق لهم وأن نظموا عدة وقفات احتجاجية، مطلع شهر جوان عام ،2013 رفضا منهم لمشروع مركز الردم، والتي وصلت إلى غاية أروقة المحاكم، أين تم إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية، ضد أحد المسؤولين البارزين عن تهمة السب والشتم مع سوء استعمال السلطة ثم التنازل عنها .