في وقت سجل فيه تزويد بعض الأحياء دون توقف

اشتكى سكان أحياء طريق بابار، والمدينة الجديدة، و344 وطريق العيزار بمدينة خنشلة، من أزمة العطش التي ضربت حنفياتهم منذ دخول فصل الصيف، الذي يتطلب تزويد السكان بفترة أكثر من الفصول الأخرى، أين يستهلك المواطنون الماء بكميات مضاعفة.

وزادت معاناة السكان الأسابيع الماضية، بعد اشتداد الحر أين يؤكدون عن جفاف حنفياتهم ولا تجود عليهم بالماء إلا بعد أسبوع ولفترة لا تتعدى الساعة، وما زاد من تذمر سكان هذه الأحياء أن بعض الأحياء لا تنقطع عليها المياه، بحنفياتهم ويتزودون في بعض الفترات أكثر من 12 ساعة يوميا وفي بعض الأوقات يوم بعد يوم، في الوقت نفسه سجلنا العديد من نقاط السوداء في شبكات التوزيع ولم يتم تصليحها لأكثر من 6 أشهر، وهي تسيل في الطرقات وبوسط المدينة وأمام أعين كل المسؤولين رغم شكاوي المواطنين أيضا، وقبل دخول فصل الصيف طمأن مسؤولين مؤسسة الجزائرية للمياه السكان بتوفر المياه بكميات معتبرة ولن يسجل أي خلل في تزويد السكان عبر كامل بلديات الولاية، لكن الوعود تبخرت والمواطن يدفع الثمن.

نوي .س