قدموا أوراق اعتمادهم لرئيس الدولة

استقبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، أمس بمقر رئاسة الجمهورية، سفراء عدة قدموا له أوراق اعتمادهم بصفتهم سفراء جدد لبلدانهم لدى الجزائر، أشادوا كلهم بالتطور الذي حققته بلادنا على جميع الأصعدة في السنوات الأخيرة.

وقد استقبل رئيس الدولة، بحضور وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، سفير الجمهورية اللبنانية، محمد محمود حسن،  والذي نوه في تصريح للصحافة بعمق العلاقات بين البلدين ومواقفهما السياسية المتطابقة بالساحة الدولية، معبرا بالمناسبة عن أمله في تعزيز هذه العلاقات في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية كما أعلن بالمناسبة أن مجلس رجال أعمال جزائري لبناني سيرى النور قريبا مبرزا في نفس السياق أن هناك عدة اتفاقيات يتم التحضير لها في قطاع الثقافة والتجارة والتربية وإعفاء الازدواج الضريبي وكذا إنشاء منطقة حرة بين البلدين، لإلغاء التأشيرة بينهما.

بدوره أكد سفير النمسا بيتر السنر ماكاي أن بلاده شريك موثوق للجزائر حتى قبل استقلالها وبعد أن أشاد بالتقدم الملحوظ الذي عرفته الجزائر عبر عن أمل النمسا في المساهمة في التقدم الاقتصادي والاجتماعي للجزائر بشراكة أكبر رابح / رابح كما أكد أن البلدين متحدان في إطار علاقاتهما المتعددة لإيجاد حلول للتحديات الكبرى على غرار الحل السلمي للنزاعات المسلحة، التنمية العادلة والاحتباس الحراري.

 من جهته أشاد السفير المصري أيمن جمال الدين عبد الفتاح مشرفة بالمستوى الذي بلغته العلاقات الجزائرية المصرية واصفا إياها بالتاريخية، كما نوه بتعاون البلدين في المحافل الدولية، وعلى الصعيد الاقتصادي أشار إلى انه رغم الظروف الصعبة  التي تمر بها المنطقة إلا أن التبادل بين البلدين قارب مليار دولار فيما بلغ التبادل السياحي 50 ألف سائح وكذا 3 مليارات استثمارات مصرية مباشرة بالجزائر مؤكدا في نفس السياق، ان البلدين أمام تطلعات وتحديات كبيرة الأمر الذي يدعو – كما قال – الى دفع التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية إلى رحاب أوسع، كما سلم سفراء جمهورية كرواتيا والمملكة العربية السعودية وكذا البرازيل أوراق اعتمادهم مشيدين بالمناسبة بالتطور الذي حقتته الجزائر في السنوات الأخيرة

سليم.ح