طمأنت أهاليهم وأكدت أنهم في صحة جيدة

طمأنت سفارة الجزائر بأنقرة، أهالي الجزائريين القابعين في الحجر الصحي في الحي الجامعي “بكارابوك” بتركيا، وأكدت أنهم في صحة جيدة، كاشفة عن شروعها في إحصائهم قصد إعادتهم على أرض الوطن.

هذا وجاء في بيان لسفارتنا بأنقرة، نشرته على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، “ليكن في علم الجميع، أولا وقبل كل شيء، إن الحالة الصحية لأخواتنا وإخواننا المتواجدين في الحي الجامعي الكائن بولاية Karabük جيدة والحمد لله، ويتم التكفل حاليا بوضع عدد قليل منهم يحتاجون إلى عناية خاصة، مشيرة فيما يتعلق بظروفهم المعيشية، أنها كذلك جيدة وفي طريقها إلى الأحسن من خلال تعاون وثيق وتنسيق مثمر بين السلطات التركية المعنية ومصالح السفارة والقنصلية العامة بغرض جرد وتوفير كل ما يحتاجون إليه في مقر إقامتهم بصفة تدريجية.

كما أعلنت السفارة، أن عملية إحصاء ودراسة وضع كل الجزائريين المقيمين هناك جارية على قدم وساق بهدف القيام بترحيلهم جميعا نحو أرض الوطن عند توافر كل الشروط اللازمة واتخاذ قرار الترحيل من طرف السلطات الجزائرية، ووجهت – يضيف المصدر ذاته – نداء إلى كل المواطنين المتواجدين في باقي الأراضي التركية والذين لم يتم إحصاؤهم بعد أن يتصلوا فورا بمصالح القنصلية العامة الجزائرية باسطنبول أو السفارة بأنقرة، حتى يتسنى التكفل بوضعيتهم واحتياجاتهم الخاصة.

قمر الدين.ح