في إطار تكاثف الجهود لكل الهيئات والمنظمات للتصدي لتفشي وباء كورونا المستجد، حيث تعد جمعية بناة مستقبل مشرق الاجتماعية بولاية أدرار ممثلة بمكتبها البلدي ببرج باجي المختار من الجمعيات الفاعلة والناشطة بمناطق الظل والمناطق الحدودية، فقط سطرت الجمعية برنامجا مكثفا منذ بداية الجائحة وباشرت عملها الميداني التوعوي والتحسيسي إلى غاية التخلص النهائي من الفيروس بالجزائر، وهذا من خلال حملات التعقيم الواسعة لكل المؤسسات العمومية والشوارع العامة والحياء الشعبية إضافة للحملات التحسيسبة للمواطنين والمحلات والتجار بضرورة الالتزام بمسافة الأمان أثناء اقتناء الأغراض اليومية بالأسواق والمحلات ومراكز البريد أيضا، كما تميزت الجمعية بمبادرة إنسانية لساكنة البرج ممثلة في تزويد كل الأحياء بالماء الصالح للشرب كإجراء لتفادي خروج المواطنين من منازلهم لملئ الذي كان مقطوع لفترة عن بعض الأحياء  وهي كلها مبادرات وحملات تصب ضمن أهداف الجمعية والتي هي العمل الإنساني بالدرجة الأولى والعمل التشاركي مع السلطات المحلية للتصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد عبر مناطق الظل،  وعن أهداف وخطة البرنامج المسطر من طرف رئيس المكتب البلدي الشاب المميز والنشيط أولاد البكاي سيد أعمر قائلا إنه “ما يقوم به مكتب جمعية بناة مستقبل مشرق الاجتماعية ببرج باجي المختار ما هو إلا جزء من رد الجميل للجزائر التي هي الآن بحاجة لكل فرد فاعل ومتطوع واعي يسخر جهده وأفكاره وطاقاته للمساهمة في تجاوز الأزمة بكل جدارة وأضاف أن الحملات التوعوية والتحسيسبة التي من خلالها يهدف شباب الجمعية للتعريف بخطورة وسرعة انتشار ونقل الفيروس وان النشاطات متواصلة بتعقيم كل الأماكن العمومية ومؤسسات الدولة و نتمنى أيضا في هذه الظروف الصعبة أيضا مساهمة المحسنين بتقديم تبرعات لمساعدة الفئات الضعيفة والهشة من ذوي الاحتياجات الخاصة وعديمي الدخل وكبار السن والمرضى والمعوزين  كما ندعوهم هؤلاء المحسنين لتقديم الدعم والتبرعات في إطار التكافل الاجتماعي والتعاون الإنساني للوصول إلى مرحلة الاكتفاء لكل ساكنة المناطق النائية كالبدو الرحل والفقراء حتى نتوصل جميعا بالتعاون الجماعي للقضاء ومحاصرة هذا الفيروس الفتاك هذه الجمعية الولائية التي تترأسها هاشم هجيرة تعتبر جمعية رائدة في العمل الانساني في مختلف المجالات ينشطها كوكبة من الشباب مختصين في عدة قطاعات يعملون بتقديم مبادرات خيرية إنسانية وتوعوية لتطليق عدة ظواهر سلبية بالاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي لدراسة أي مبادرة ثم يليها التجسد الفعلي في الميدان، أين صرحت رئيسة الجمعية بأن أهم عمل جمعوي نراه مناسب هو الدعم النفسي والإنساني لمختلف الفئات حتي تتجاوز ظروفها الاجتماعية نحو مستقبل مشرق بتطبيق أساليب عملية وفكرية.

بوشريفي بلقاسم