في سيناريو طبق الأصل لحادثتي الدريعات وأم الشواشي

أقدم مجهولون على سرقة 70 رأسا من الغنم ملك لموال بمنطقة “تانقوست” في بني يلمان بالمسيلة، مع ذبح 28 منها، في سيناريو طبق الأصل لحادثتي الدريعات وأم الشواشي بولاية المسيلة أين تم قتل راعي غنم وسرقة قطيعة وذبحه كله.

استيقظ صباح أول أمس، سكان منطقة “تانقوست” على وقع فاجعة مؤلمة، ألمت بأحد موالي المنطقة، الذي تنقل في الصباح الباكر كعادته إلى زريبته ليُخرج أغنامه من أجل الرعي، ليتفاجأ بالعثور على 28 رأسا من الماشية مذبوحة فيما لم يجد أثرا لـ 40 رأسا آخر يرجح أنه تمت سرقتهم  من طرف عصابة مجهولة الهوية والعدد.

في السياق ذاته، وفور إعلامها سارعت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببني يلمان، إلى فتح تحقيق معمق للوقوف على ملابسات هذا الاعتداء السافر، وباشرت رحلات بحث بمعية مواطنين عن رؤوس الأغنام المختفية، أين عثر على العدد المسروق والمقدر بـ 40 رأسا بمنطقة جنان بالمطروح التابع إداريا لبلدية ونوغة المجاورة.

هذه الحادثة تعتبر الثالثة من نوعها في ظرف أسابيع، لم يجد لها سكان المنطقة أية إجابة، واقع حال جعل أهالي المنطقة يطالبون الجهات المختصة بكشف العصابة وتوقيف أفرادها مع فرض أقصى العقوبات عليهم.

كما كشف بعض المقربين من الموال الضحية لـ “السلام”، أنه لم يشتك من أي مشاكل مع أشخاص أو أقارب له، ليبقى التحقيق مُتواصلا من كل الجهات المختصة للوصول إلى الجناة وتوقيفهم .

إبراهيم ع