عٌثر عليهما في حي بلكور الشعبي

استرجعت مصالح الشرطة القضائية لأمن المقاطعة الإدارية لحسين داي بالعاصمة شبلين سٌرقا من حديقة التجارب بالحامة مع توقيف سبعة أفراد من عصابة تتكوّن من 19 شخصا مشتبه تورّطهم في القضية التي كشفت عن جانب من الإهمال وغياب الرقابة داخل الحديقة المصنّفة عالميا.

تلقت مصالح الأمن، بلاغا من إدارة حديقة الحامة مفاده سرقة شبلين من الحديقة ليتحرك أعوان الشرطة القضائية التي باشرت عملية تفتيش واسعة، حيث تم العثور على الشبلين في حي بلكور ببلدية بلوزداد واسترجاعهما في غضون 48 ساعة من سرقتهما مع توقيف سبعة أشخاص تم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية بمحكمة حسين داي بتهمة تكوين جماعة أشرار والسرقة، والإهمال.

هذا وعرفت حديقة الحامة إهمالا أدى الى تبديد المال العام، حيث عيّنت العدالة خبيرا لتحديد قيمة الثغرة المالية التي تكبّدتها الحديقة المصنّفة عالميا بسبب الإهمال، التجاوزات والتلاعبات التي شملت اختفاء معدات وإبرام صفقات مشبوهة، وذلك من أجل التدقيق في ميزانية حديقة الحامة انطلاقا من سنة 2013، مع إجراء معاينة ميدانية للحديقة ومراجعة كل الوثائق اللازمة الخاصة بالصفقات المبرمة في عهد الرئيس المدير العام السابق للحديقة الذي أحيل على محكمة القطب الجزائي المتخصص في قضايا الفساد، رفقة خمسة موظفين بجرم اختلاس وتبديد اموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة، من بينهم رئيس فرقة أعوان الأمن، رئيسة مصلحة الوسائل العامة بالنيابة، غير أن العدالة طلبت تحقيقا تكميليا قبل إصدار احكامها النهائية.

وكانت الفرقة الاقتصادية والمالية لأمن ولاية الجزائر، قد توصّلت من خلال التحرّيات إلى وجود معداّت اختفت من المخازن منها المضخّات المستعملة في سقي الأشجار وحتى الحيوانات، كما تبيّن اختفاء أشجار وطيور نادرة من الحديقة مع اهمال حيوانات نادرة كلّف استيرادها الملايير ما أدّى إلى نفوقها، وأكدت مصادر لـ”السلام” أنها قدّمت كهدايا لإطارات ومسؤولين في الدولة، كما تم فتح تحقيق حول اللبؤة التي توفيت بسبب اصابتها بمرض وإهمال عرضها على البيطري.

هذا وتوصّل المحققون الى صفقة مشبوهة استفاد منها أحد التجار لتزويد الحديقة  بالأعلاف، مع تضخيم فواتير أخرى تخص اقتناء اجهزة مكتبية استفادت منها ادارة الحديقة، فضلا عن صفقة اقتناء ماء جافيل بكميات كبيرة تفوق الحاجة.

وكان المدير العام السابق لحديقة الحامة خلال الفترة ما بين 2007 و2012 قد أكّد أن إدارة حديقة الحامة إستوردت أشجار ميتة ولا تصلح للزراعة.

للإشارة، نشرت “السلام” روبوتاجا بالصور قبل سنتين كشف جانبا من الاهمال الذي تعرفه حديقة الحامة، فيما أكدت مصادر من الحديقة آنذاك أن المكلفين بالأمن والحراسة سبق أن رفعوا عديد التقارير بخصوص تجاوزات واختفاء العتاد بسبب تعطل كاميرات المراقبة ما ادى الى زيادة عمليات السرقات والاعتداءات على المواطنين ولكن الادارة لم تتحرّك.