أكد مهدي سرباح، حارس مرمى منتخب الجزائر في مونديال 1982 بإسبانيا، وصاحب فضية كأس أمم إفريقيا 1980 التي توجت بها نسور نيجيريا، أن المنتخب الوطني يملك نفس حظوظ كبار القارة الافريقية في حصد اللقب القاري لكن ذلك يبقى صعبا لأن البطولة تجري بأرض الفراعنة.

وقال سرباح لموقع “آس آرابيا” عقب قرعة كأس أمم إفريقيا 2019 بمصر، والتي وقعت الجزائر فيها بمجموعة متوازنة إلى جوار السنيغال وكينيا وتنزانيا :”لا أريد أن أسبق الاحداث لكنها مجموعة ليست سهلة، مجموعة تضم السنيغال وكينيا وتنزانيا لهم خبرات كبيرة في كأس إفريقيا” وأضاف يقول :”حظوظ المنتخب الجزائري في الفوز باللقب مثل باقي المنتخبات.. نضم لاعبين محترفين مميزين وحظوظنا موجودة في التتويج، لكن ليس سهلًا أن تحقق اللقب من أرض مصر، رغم أن كل شيء ممكن في كرة القدم”.

وعن وجود 24 منتخبًا في البطولة لأول مرة، قال: “مشاركة 24 منتخبًا لأول مرة بالتأكيد سيؤثر سلبًا على المستوى الفني للبطولة وعلى العموم صاحب الأرض لم يتوج بالبطولة منذ 2006..وأتوقع هذه البطولة بطلها سيكون من الرباعي العربي (الجزائر أو مصر أو المغرب أو تونس)”.

رؤوف.ح