فكر تكتيكي بمستوى عال أعجز منافسي الجزائر

تتواصل عبارات الثناء والاشادة بالتهاطل على الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي وتواصل معها وسائل الاعلام العربية والعالمية تسليط الضوء على مسيرته الناجحة في كأس أمم أفريقيا، خاصة بعدما نجح مدرب قطر السابق خلال وقت وجيز في نقل فلسفته الكروية إلى لاعبيه وزرع في صفوف المنتخب روحاً قوية وعزيمة فولاذية تطيح بالخصوم واحدا تلو الآخر رغم أن لا أحد كان قبيل انطلاق صافرة كأس الأمم الأفريقية في مصر، يضع الجزائر ضمن خانة المنتخبات المرشحة بقوة للفوز باللقب.

ويجمع النقاد والمتتبعين أن بلماضي تمكن بخلطة سحرية من انتشال الخضر من مرحلة فراغ طويلة نسبيا، كانت ابرز عناوينها الفشل في التأهل إلى مونديال روسيا الأخير والخروج من الدور الاول للكان، واعادة الروح والحيوية لنجوم كبار في كتيبة الخضر على رأسهم نجم مانشستر سيتي رياض محرز الذي اصبح يدافع بشراسة وبنفس مستوى فنياته في الهجوم.

مدرب لا يكل ولا يمل وفكر تكتيكي من مستوى عالي

والملاحظ أن نجم مرسيليا السابق، لا يتوقف عن إعطاء تعليماته طيلة دقائق المباراة للاعبيه، من أجل بذل المزيد من الجهد فوق المستطيل الأخضر، فضلا على انه أثبت أنه مدرب يجيد قراءة الخصم بشكل كبير للغاية فمن جهة، يضع خططا تكتيكية تتناسب مع مفاتيح لعب الخضر، وتمنحهم أفضلية واضحة على المنافسين ومن جهة أخرى، يُعقد فكر بلماضي التكتيكي المميز خطط الفرق المنافسة، التي عجزت حتى الآن عن إيقاف قطار كتيبته إذ يعتمد بلماضي على اللعب الجماعي في خطة 4-1-4-1، القريبة من الطريقة الهولندية لمبتكرها الاسطورة يوهاين كرويف حيث يساهم الكل في عملية بناء الهجمة وتناقل الكرة بسرعة كبيرة بين مختلف الخطوط  كما يتم فرض ضغط قوي للغاية على الفرق المنافسة، ويمنعونها من الخروج من مناطقها والتقدم نحو مرمى مبولحي المحافظ على نظافة عرينه لرابع مباراة.

بلماضي : جئنا لتحقيق المفاجأة وأمامنا مباراة ستأتي قريبا

والأكيد أن بلماضي يأمل في مواصلة مسيرته الناجحة مع الجزائر، وقيادة منتخب بلاده إلى الفوز باللقب الأفريقي الغائب عن خزائن الجزائر منذ 1990 حيث عبر بلماضي، عن سعادته بالفوز والعبور إلى دور الثمانية من كأس الأمم الأفريقية رغم تحفظه على الأداء الذي قدّمه لاعبوه في مواجهة غينيا وقال: “جئنا إلى هنا لتحقيق ما لم يعتقد أحد أنه بإمكاننا فعله”، وتابع: “إيماننا لا يكلّف شيئاً… لدينا طموحات، حتى وإن كانت عالية، فهي لا تبدو مستحيلة، نريد تحقيق أهدافنا في هذه البطولة، وسنبذل أقصى ما في وسعنا لتحقيق ذلك”، كما أشار أيضاً: “أنا مسرور. سعيد لأننا انتصرنا، أنا سعيد للغاية، هناك مباراة أخرى ستأتي قريبًا وامامنا مزيد من العمل، واللاعبون يستحقون التتويج باللقب القاري”.

رؤوف.ح