القضية تؤجل إلى نهاية ديسمبر والمطالبة بمثول بلاط ومعزوز كضحايا

أكّدت هيئة الدفاع المتأسّسة في حق بلال طحكوت نجل رجل الأعمال محي الدين طحكوت، ان مجمّع طحكوت للسيارات يواجه مصيرا مجهولا بسبب تجميد جل الصفقات التي أبرمها مع عديد المتعاملين الاقتصاديين داخل وخارج التراب الوطني، وذلك منذ ايداع  نجل مالك المجمع والذي كان يشغل منصب المدير العام لشركة “سيما موتورز” شهر اكتوبر الفارط رهن الحبس ومنعه من مغادرة التراب الوطني بتهمة القذف والتشهير والابتزاز لفائدة المدوّن الفار أمير بوخرص المعروف بـ “أمير دي زاد”، وهو ما حال دون امضاء المجمّع لعديد الاتفاقيات  الاقتصادية خارج الوطن.

ص.بليدي

قالت هيئة الدفاع لقاضي الحكم بمحكمة سيدي امحمد، ان مجمع طحكوت يعرف شللا من شأنه التأثير على الاقتصاد الوطني مرجعين ذلك الى قرار قاضي التحقيق بحبس بلال طحكوت وسحب جواز سفره، كما التمسوا رفع اجراءات المنع من مغادرة التراب الوطني عن المتهم كونه المشرف على صفقات المجمّع التي تمضى خارج التراب الوطني.

هذا ويشرف بلال طحكوت على مشاريع مصانع خاصة لقطع الغيار الموجهة لمصنع تركيب هيونداي، اضافة الى اشرافه على الصفقات المتعلقة بالتصدير للبلدان العربية المجاورة ودول افريقيا.

وفي سياق القضية المطروحة امام العدالة، رفض قاضي الحكم لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة الإفراج المؤقت عن المتهمين الستة في قضية القذف والتشهير والابتزاز لفائدة  المدوّن الفار أمير بوخرص المعروف بـ “أمير دي زاد” مع تأجيل محاكمتهم الى نهاية الشهر الجاري، ويتعلق الأمر بالفنان حميمد رضا  المكنى “رضا سيتي 16 ” بلال طحكوت نجل رجل الأعمال محي الدين طحكوت، الصحفي الياس حديبي، اضافة الى ثلاثة متهمين اخرين وهم بوخالفي شريف، نقزازي جمال الدين وروابح مدني.

جاء قرار تأجيل جلسة المحاكمة الى غاية  استدعاء الضحايا في قضية الحال وهما بلاط لخضر المدير العام لشركة بلاط ونعيم معزوز مسؤول تطوير الأعمال بمجمّع معزوز، حيث تحدثت مصادر مطلعة عن تصفية حسابات بين نجلي محي الدين طحكوت ونعيم معزوز  إلا ان الاخير تنازل عن الشكوى التي رفعها في قضية الابتزاز الذي تعرّض له.

هذا وإلتمس أزيد من 20 محامي متأسّس في القضية الافراج المؤقت عن جميع المتهمين ورفع اجراءات الرقابة القضائية عنهم على أساس أنهم يقدّمون كل الضمانات القانونية  للمثول أمام العدالة في التاريخ المحدّد اعلاه، كما ان اطلاق سراحهم لا يمكنهم عرقلة سير التحقيق الذي اكتمل نهائيا.

من جهتها، انتقدت هيئة الدفاع المتأسّسة في حق المغني “رضا سيتي 16” وضعه رهن الحبس المؤقت منذ تاريخ 18 اكتوبر الفارط في قضية صدر فيها وجه انتفاء جزئي في الدعوى، مشيرين انه غير مسبوق قضائيا ويملك عنوانا ثابتا في الجزائر كما انه ممنوع من مغادرة التراب الوطني بقرار من قاضي  التحقيق.

كما قدّمت هيئة الدفاع ملفا طبيا يثبت أن “رضا سيتي 16” يعاني من مرض مزمن على مستوى الكلى منذ 2017 ويتناول ادوية تجلب له من فرنسا وغير متوفرة على مستوى المؤسسة العقابية، فيما طلب محامو الصحفي الياس حديبي رفع اجراء الرقابة القضائية عنه والسماح له بالتنقل خارج الوطني لضرورة العمل.

للإشارة، جاء قرار رفض الافراج صادما لعائلات المتهمين والأشخاص المتضامنين معهم والذين امتلأت بهم قاعة وبهو المحكمة وسط تعزيزات امنية مشددة .