اشتكوا من ضغوطات عديدة تمارس عليهم يوميا

طالب أصحاب سيارات الأجرة العاملين بولاية برج برعريريج في احتجاجهم يوم الأربعاء المنصرم برحيل مدير النقل للولاية بسبب الضغوطات التي يفرضها هذا الأخير على الناقلين وناشدوا الوالي التدخل وفتح تحقيق في التجاوزات التي يقوم بها المسؤول عن قطاع النقل بالولاية والذي فرض عليهم تسعيرة نقل جديدة قالوا أنها غير مقبولة ولا تؤدي إلى إفلاسهم.

نادية. ب

أقدم يوم الأربعاء المنصرم العشرات من سائقي سيارات الأجرة بولاية البرج على تنظيم وقفة احتجاجية بالمحطة الجديدة، رافعين لافتات تحمل العديد من الشعارات التي تطالب برحيل المدير الولائي للنقل والذي –حسبهم- يمارس ضغوطات عليهم، حيث يتنقل يوميا للمحطة وينتقدهم بخصوص التسعيرة التي يتعاملون بها مع الزبائن، مما أثار غضب وقلق العديد من سائقي سيارات الأجرة الذين رددوا في احتجاجهم مؤخرا “نحن على وشك الإفلاس.. المدير يفرض علينا تسعيرة غير منطقية وغير مقبولة مما قد يؤدي إلى إفلاسنا”.

وتساءل أصحاب سيارات الطاكسي عن سبب الضغوطات التي يمارسها مدير النقل للولاية والذي ينزل يوميا إلى المحطة ويتسبب في مضايقات كبيرة لهم.

هذا وتطرق الناقلون بسيارات الطاكسي إلى تجاوزات أخرى يقوم بها المدير الولائي للنقل والتي يطالبون والي الولاية بإيفاد لجنة للتحقيق فيها ومعاقبته، مؤكدين تمسكهم بمطلبهم المتمثل في رحيل المدير الولائي للنقل، كونه عاجز عن تسيير القطاع الذي –حسبهم- يعاني من الفوضى سواء بالنسبة لحركة الطاكسيات أو حافلات النقل الخواص التي هي الأخرى يشتكي أصحابها من مشاكل عديدة كتشبع العديد من الخطوط مما نتج عنه تراجع مداخيل الناقلين وهجرة الكثير منهم القطاع، إلى جانب الحالة الكارثية التي عليها في الوقت الحالي معظم محطات النقل بالولاية والتي تعاني الإهتراء مما أثار غضب الناقلين والمواطنين المستعملين للمحطة.

هذا وكان الناقلون الخواص قد راسلوا مديرية النقل مرات عديدة بخصوص وضعية المحطات إلا أنهم لم يتلقوا الرد، مما أثار قلقهم وهددوا بالاحتجاج في مرات عديدة بالنسبة لبعض الخطوط.

من جهته مدير النقل لولاية البرج أوضح أنه طالب مرات عديدة الناقلين العمل بتسعيرة معقولة لا تتعدى 1500 دج، مشيرا إلى أن العمل بالتسعيرة الجديدة لم تدخل حيز الاستغلال بعد، داعيا في ذات السياق سائقي سيارات الأجرة للتعقل.