رفضوا قرار تحويل المحطة إلى المكان الجديد نظرا لانعدام الأمن بها

واصل سائقو سيارات الأجرة بعين الكبيرة ولاية سطيف احتجاجاهم أمس لليوم السابع على التوالي، رافضين قرار تحويل المحطة إلى مكان آخر لا يتوفر –حسبهم- على الأمن مقترحين على السلطات الولائية أماكن أخرى تناسب السائقين والمواطنين الذين من جهتهم رفضوا أيضا القرار الصادر عن والي الولاية في إطار إعادة تنظيم سائقي سيارات الأجرة على المستوى الوطني.

وأبدى السائقون المحتجون تمسكهم برفض قرار التحويل إلى واد بوسلام البعيد عن وسط المدينة والذي تغيب به الأمن، حيث يقصده عدد كبير من المنحرفين مما قد يهدد حياة المواطنين خاصة على حد قول السائقين المحتجين.

وأضاف المحتجون أن الموقع الجديد للمحطة الذي اقترحته مديرية النقل للولاية يقع معزولا عن المدينة مما يتسبب في متاعب كبيرة للمسافرين القادمين خاصة ليلا من مناطق أخرى، نظرا لغياب وسائل النقل العمومي من جهة بمحيط المحطة المقترحة وانعدام الأمن بالمكان فضلا عن نقص الحركة بها، مما قد يؤدي إلى تراجع نشاط السائقين من جهة ثانية حسبما تطرق إليه ممثل السائقين بالولاية.

هذا ويتواصل الحوار بين السائقين عن طريق ممثلهم ومديرية النقل للولاية من أجل ايجاد حل يرضي جميع الأطراف.

مرام. م