أكدّ أن الحزب سيعمل في المرحلة القادمة على إعادة الهيكلة وفق برنامج عمل يشمل كل الميادين

أكد الطيب زيتوني، الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أن المؤتمر الأخير شكل “محطة فاصلة” في مسيرة الحزب نحو تجسيد مشروعه الوطني، وأبرز أن “الأرندي” سيعمل في المرحلة القادمة على إعادة الهيكلة وفق برنامج عمل يشمل كل الميادين السياسية والاجتماعية والاقتصادية، يتم من خلاله فتح المجال أمام كل الطاقات والكفاءات.

هذا ونوه زيتوني في كلمة له أمس بمناسبة افتتاح أشغال اجتماع المكتب الوطني لـ “الأرندي”، بالإجراءات الأخيرة التي صادق عليها مجلس الوزراء برئاسة الرئيس تبون، الذي “أعطى للشعب الجزائري الأمل من خلال برنامج عمل متكامل وشامل يمس كل القطاعات بغية وضع حد لاقتصاد الريع وبناء اقتصاد متنوع ومنتج للثروة ولمناصب الشغل” – يقول المتحدث-.

وفيما يتعلق بمشروع تعديل الدستور، أبرز الأمين العام لـ “الأرندي”، أنّ اقتراحات الحزب ارتكزت في مجملها حول المحكمة الدستورية وملف الحريات وإنشاء الجمعيات وغيرها.

كما اغتنم المتحدث المناسبة وأشاد بالهبة التضامنية مع العائلات المتضررة جراء الزلزال الذي ضرب ولاية ميلة أول أمس، مشيدا بالإجراءات الإستعجالية التي أقرتها الدولة، والتي تعكس حسبه “معالم الجزائر الجديدة”.

وعلى الصعيد الدولي، أشاد الأمين العام لـ “الأرندي”، بالموقف الثابت للجزائر تجاه الملف الليبي من خلال وقوفها على نفس المسافة من كل أطراف النزاع، وهو الموقف الذي يحرج الكثير من القوى الاستعمارية التي ترغب في إثارة حرب بالوكالة في هذا البلد الشقيق، منوها أيضا بالموقف التضامني للجزائر مع الشعب اللبناني في محنته جراء كارثة الانفجار بمرفأ بيروت.

هارون.ر