حالة طوارئ و إستنفار قصوى عاشتها ولاية الجلفة يوم أول أمس .. 24 ساعة قبل زيارة الوزير الأول، عبد العزيز جراد، الذي حل أمس بعاصمة الولاية في إطار زيارة عمل و تفقد، إختفت الأوساخ و الحفر و حتى الممهلات من مختلف شوارع المدينة، كما أقدمت السلطات المحلية بطلاء عديد العمارات و المباني، و تم تهيئة كل المناطق المبرمج أن يحل بها جراد، حتى الأشجار تم غرسها كما هو ظاهر في الصور بحوزتنا .. نشاط السلطات الولائية و المحلية على حد سواء أدهش المواطنين الذين علقوا بالقول على “الفايسبوك” .. “إن كانت زيارة الوزراء تجبر المسؤولين على العمل بهذا الشكل .. فيا رب أكثر من زياراتهم .. “، واقع حال ينطبق عليه مقطع الأغنية القائل “زروني كل سنة مرة .. ؟.