مولودية قسنطينة

شهدت نهاية الأسبوع الماضي و قبل مواجهة إتحاد عين البيضاء سهرة الخميس لقاء رجلين من أصحاب المال والأعمال المعروفين لدى أنصار المولودية وتعلق الأمر بصاحب شركة ترياق للأدوية زناتي ادريس ورجل الأعمال بن عراب عبد الله رفقة المدرب سمير حوحو من أجل الحديث والتشاور حول وضعية « الموك» الراهنة التي تتخبط في جحيم قسم الهواة للموسم السادس دون أن تحقق مبتغاها بالعودة إلى الرابطة المحترفة الثانية وكان لقاء الرجلين زناتي وبن عراب برعاية المدرب والمناصر واللاعب السابق سمير حوحو الذي كان همزة وصل بين الرجلين من أجل التعارف والتكاتف حول قضية مولودية قسنطينة.

 الثلاثي يحمل مشروع رياضي ويريد رئاسة الفريق

وحسب الأصداء والكواليس التي رصدناها سهرة الخميس من إجتماع الثلاثي زناتي وبن عراب وحوحو في فندق الماريوت بقسنطينة فإن الثلاثي إلتقى من أجل وضع أولى الأسس لبرنامجهم الرياضي الذي يهدف إلى النهوض بالمولودية وتحقيق حلم الأنصار بالصعود إلى المحترف وكانت نية الثلاثي واضحة من الأول وهي تولي زمام قيادة القبة البيضاء خاصة أن أيام الرئيس الحالي بلغرابلي على رأس النادي أصبحت معدودة بعد فشله الذريع في تحقيق أهدافه.

حديث عن ممولين من العيار الثقيل لدعم مشروعهم الرياضي

هذا و وردتنا أخبار مؤكدة أن الثنائي زناتي وبن عراب رفقة المدرب حوحو قد ضمنوا بنسبة كبيرة ممولين إثنين من العيار الثقيل لدعم «الموك» الموسم القادم وإنجاح مشروعهم الذي يهدف لإعادة المولودية إلى سابق عهدها في أقرب وقت ممكن إن فازوا بالرئاسة وكشفت مصادرنا أن الممول الأول هو شركة من العاصمة فيما المفاجأة قد تكون في الممول الثاني القادم من دولة الخليج.

هشام رماش