في ظاهرة لافتة وغريبة خلال شهر رمضان، سجّل ضيوف نشاطات المجلس الإسلامي الأعلى، إكرامهم بزلابية بوفاريك كلما حضروا، ما جعل بعضهم مواظبًا على المشاركة دون دعوة رسمية، سعيًا للظفر بالزلابية في ظل الندرة التي تعرفها بسبب جائحة “كورونا”، وبينما كان الجميع يعتقد أنها هبة أو صدقة رمضانيّة من أحد المحسنين، أكدت مصادر إعلامية أنها على نفقة هيئة المجلس في عز التقشف، وهي المعلومة التي صدمت المكرّمين ودفعت الكثير منهم للتعفف عنها.