اتحاد عنابة

جدد عبد الباسط زعيم رئيس إتحاد عنابة موقفه رفضه التام تسديد الديون التي يعاني منها فريقه، موضحا أن القضية تعود لـ2010..رافضا في ذات الوقت إلقاء اللوم على خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم أو عبد الكريم مدوار رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم.

وأوضح زعيم في تصريحات صحفية: “مستحقات اللاعبين العالقة تعود لسنة 2010، ونملك كل الوثائق التي تثبت ذلك، حيث كانت الديون تبلغ 10 ملايير سنتيم عندما باع منادي الفريق سنة 2012”.

وأضاف : “الفريق يعاني من الديون منذ 5 سنوات، إلا أنه لا احد تكلم عنهم ولم يتم سحب النقاط من رصيد النادي، ولم نسقط في حال تكلمنا بلغة القانون، لكن القائمين على الكرة كانوا يمنحون الإجازات ونلعب بطريقة عادية في وقت يتهم زطشي ومدوار بافتعال المشاكل”.

وختم زعيم كلامه قائلا: “أنا لا أدافع عن أي أحد، لكني أقول الحق وفقط، حيث الرابطة والفاف بعثوا إلي التقرير الذي تحصلوا عليه وهم مشكورين”.

هذا وشدد زعيم انه في حال سحب النقاط سيقدم طعن لدى الفيفا” الامر الذي سيؤثر على المنتخب الوطني وقال: “في حال سحب النقاط سنقدم طعنا لدى الفيفا وهو حق مشروع لكن هذا سيؤثر على المنتخب الوطني والذي قد يقصى من المنافسة الخارجية”.

ه.ر