نفى عبد الغني زعلان، وزير النقل والأشغال العمومية السابق، ما تم تداوله إعلاميا حول تمكينه إبن عمه من قطعة أرضية في إطار صيغ الاستثمار محليا بسوق أهراس، مسقط رأس زعلان، الذي أكد أنه لم يتدخل في أي ظرف من أجل منح امتياز سواء مستحق أو غير مستحق لأحد أقاربه، وتأسف في تصريحات صحفية أدلى بها سهرة أول أمس، للزج بلقبه العائلي في قضايا لا تربطه بها أي علاقة، وقال “ليس أي شخص يحمل لقب زعلان بسوق أهراس له بالضرورة علاقة قرابة مباشرة بي”.