الداخلية تدعو الهيئتين للتعامل برصانة مع البرمجة لتجنب العنف

أنهت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بقيادة رئيسها الجديد خير الدين زطشي الجدل الذي كان قائما، وأمضت صبيحة الأربعاء على عقد الشراكة بينها وبين الرابطة الوطنية لكرة القدم الخاص بتفويض تسيير شؤون البطولة الوطنية، وذلك على هامش اجتماع المكتب الفدرالي الذي عقد بالمركز الوطني لتدريب المنتخبات بسيدي موسى.

هذا واتفق أعضاء الفاف والرابطة الذين حضروا الاجتماع على عقد اجتماع آخر، في الـ5 ديسمبر القادم يجمعهم برؤساء الأندية للتطرق لعديد القضايا أبرزها تأجيل انطلاقة مرحلة العودة للقسم الأول إلى الفاتح جانفي القادم لفسح المجال لخوض الدور الـ16 من منافسة السيدة الكأس يومي الـ27 والـ28 ديسمبر القادم كما خرج المكتب التنفيذي للرابطة الوطنية المحترفة لكرة القدم، بمقترح لرفع عدد الإجازات المسموح بها للأندية، خلال فترة الانتقالات الشتوية، من 3 إلى 5 لاعبين من اجل السماح لهذه الفرق بدعم رصيدها البشري بلاعبين جدد في معترك المرحلة الثانية من الموسم الكروي حيث سيتم عرض هذا المقترح، على المكتب الفيدرالي، خلال اجتماعه المقبل شهر ديسمبر، قبل الفصل نهائيا في إمكانية تفعيله جانفي القادم كما جرى في نفس الاجتماع دراسة ملف النقاط الثلاث المخصومة من فريق شباب بلوزداد خلال الجولة الأولى من البطولة بسبب عدم خوضه لقاء جمعية عين مليلة.

وفي سياق ذي صلة اجتمعت مصالح وزارة الداخلية ليلة الثلاثاء مع مختلف الفاعلين في كرة القدم الجزائرية، بمقرها من أجل دراسة سبل مكافحة العنف في الملاعب خلال الشطر الثاني من البطولة الوطنية حيث دعت وزارة الداخلية على هامش هذا الاجتماع الذي جرى بحضور ممثلي وزارتي الشباب والرياضة والدفاع الوطني مع رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، عبد الكريم مدوار، وعضو مكتبه جمال مسعودان والأمين العام للفاف آيت السعادة الذي ناب عن زطشي الغائب لاسباب خاصة، إلى تجنب تكرار الأحداث المؤسفة التي عرفتها بعض الملاعب سابقا كما طالب ممثلو وزارة الداخلية الفافا والرابطة بالرصانة وتفادي السرعة في اتخاذ قرارات تأجيل وتغيير أوقات المباريات لتفادي أي مشاكل تؤدي إلى العنف.

رؤوف.ح