استعجل انعقاد المكتب الفدرالي لإنقاذ رأسه من الحراك الرياضي

كشفت مصادر السلام المقربة من بيت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أن رئيس الفاف خير الدين زطشي وجه الدعوة لأعضاء المكتب الفدرالي من أجل عقد اجتماع مستعجل في محاولة منه في لترتيب أوراقه وإنقاذ رأسه من مقصلة الحراك الذي يعتبر امتدادا للحراك الشعبي المطالب بالتغيير الجذري للسلطة وانهاء عهد الفاسدين في كل المجالات.

وأوضحت ذات المصادر أن زطشي رئيس أكاديمية بارادو يُفضل عدم الرد على تصريحات بعض رؤساء الأندية وأعضاء الجمعية العامة الذين وصفوه بالرئيس غير الشرعي للفاف واتهموه بالوصول لمنصبه بفضل تدخل غير قانوني ومفضوح من وزير الشباب والراضية السابق الهادي ولد علي لما فرضه بالقوة لخلافة محمد روراوة مارس 2017، وقرر العمل في الميدان من خلال حشد الدعم من أعضاء مكتبه في خطوة أولى واستمالة أعضاء الجمعية العامة والتودد إليهم بعدها، حيث قرر عقد مكتب فدرالي هذا الاربعاء الموافق لـ10 أفريل في سابقة هي الأولى من نوعها في عهد زطشي الذي تعود على عقد المكتب الفدرالي في الاسبوع الاخير من كل شهر وبالتحديد ما بين 24 و31 من كل شهر.

وما يؤكد أن الأمور اختلطت فعلا على زطشي وحلفائه وأن الرجل الأول في قصر دالي إبراهيم بات يلعب في الوقت بدل الضائع آخر أوراقه لإنقاذ رأسه، هو قراراته الأخيرة، فبعد أن قرر قبل أيام تأجيل انعقاد الجمعية العامة العادية للفاف لأجل غير مسمى (ولو أن مصادر تحدث عن أن زطشي يريد انتظار نهاية بطولة كأس افريقيا حتى يجد ما يقدمه في حصيلته الأدبية والمالية)، ها هو يهرول للتعجيل بعقد مكتب فدرالي قبل موعده بـ20 يوما حتى يحتوي ما يمكن احتواؤه في أزمة الثقة التي بدأت تتسع بينه وبين أقرب المقربين اليه في تسيير شؤون الفاف، خصوصا أن هذا الاسبوع كان مشتعلا بتصريحات ساخنة من عضو المكتب الفدرالي مسعود كوسة (أعلن استقالته هذا الاسبوع) وعضو الجمعية العامة ورئيس رابطة ورقلة باعمر  واخيرا رئيسا اتحاد عنابة وشبيبة القبائل زعيم وملال وسط حديث عن تحضير عريضة في الخفاء لسحب الثقة منه.

وكان الشريف ملال قد توعد في الساعات الماضية بكشف وثائق خطيرة هذا الإثنين لما قال :”عندما تكلمت شعرت بأن هناك تحركات مشبوهة تستهدف شبيبة القبائل. هناك أشياء كثيرة لا تسير على ما يرام في الجزائر، وسأواصل النضال” وتابع يقول : “أملك وثائق فريدة وخطيرة، سأكشف عنها يوم الإثنين. وصدّقوني، فهي وثائق تحمل أدلة دامغة حول عدم شرعية الهيئة الأولى في كرة القدم الوطنية، أنا هنا من أجل مصلحة فريقي وكرة القدم عموما”.

رؤوف.ح