الفاف استنكرت عنفهم اللفظي وطالبتهم بالاحتجاج بطرق قانونية

استنكرت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في بيان لها استفحال العنف اللفظي الصادر عن بعض رؤساء ومسيري الأندية مع نهاية كل جولة ونددت هيئة زطشي بممارسة هؤلاء لما وصفته شتى أنواع القذف والتجريح ضد مسؤولي الكرة الجزائرية وهيئاتها.

وهاجمت الهيئة المسيرة للعبة رؤساء ومسيري الاندية في بيان ارادت من خلاله الدفاع على رابطة مدوار ولجنة التحكيم كتب تقول:”لا تمر جولة من البطولة الوطنية دون أن نرى رئيس ناد أو مسير يصب جام غضبه وبكل عنف ضد الرابطة المحترفة والتحكيم وحتى الهيئة التي يديرها”، مصنفة تصريحاتهم الجارحة تلك في خانة القذف بقولها :” اتهامات مجانية وغالبا ما تكون  تشهيرية لتقديم احتجاجهم أو ادعاءات أخرى بالإضافة إلى استمرار استخدام وسائل الإعلام، التي لا يمكن إلا أن تؤدي إلى خلق وسط مشحون بالشكوك والكراهية، وبالتالي  دعوة واضحة للعنف” .

وبعد ساعات من تحميل وزير الشباب والرياضة محمد حطاب بطريقة مباشرة رؤساء الأندية مسؤولية تفشي ظاهرة العنف مؤخرا، جاء هذا البيان ليضع مسؤولي الاندية في قفص الاتهام ويدعوهم رفقة قادة الأندية  والمدربين واللاعبين إلى ضبط النفس وأن يكونوا أكثر حذر في تصريحاتهم واستخدام  سبل قانونية للإحتجاج وعدم الخضوع للقذف  الذي لا يرضي صاحبه ولا يشرفه، كما  لا يرتقي إلى المكانة التي ينتمي إليها.

 وكان رئيس اتحاد عنابة عبد الباسط زعيم فتح النار على رئيس “الفاف” وكذا مدوار رئيس الرابطة وسبقه حالات أخرى مثل تصريحات رئيس شبيبة القبائل ضد رئيس الرابطة، ومناجير مولودية وهران واسطي وقبلهم زرواطي الرجل الأول في شبيبة الساورة.

رؤوف.ح