أشاد خير الدين زطشي رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بجمال بلماضي مدرب المنتخب الوطني وأرجع الفضل في تجاوزه للفترات الصعبة خاصة تلك التي كان الانسداد قائما بين  لاعبي الخضر وحتى المسؤولين والمدربين الذين تعاقبوا على قيادة العارضة الفنية في صورة كل من راييفاتس ليكنس وألكاراز وأخيرا رابح ماجر.

بلماضي غير الكثير في المنتخب ونجح في كسب ود المجموعة

وتطرق رئيس الاتحادية في تصريحه لاحدى القنوات المصرية إلى حقبة المدربين الذين تعاقبوا على الخضر ولم ينجحوا في مهامهم على عكس بلماضي حيث قال: “الخضر عايشوا عدة مراحل من أجل الوصول إلى المحطة الزاهية والتي تحققت مؤخرا فقط بفعل الرؤية الجيدة لبلماضي فلا يخفى عليكم المنتخب عانى عديد المشاكل والمدربين لم يستطيعوا حل الاشكال الأمر الذي جعلنا نقرر انتداب جمال من الدحيل حيث اجتمعنا به لـ6 ساعات في باريس وضبطنا كل الخطوط العريضة خاصة وأنه كلاعب سابق يلتقي معي في المشروع الذي اعمل لاجله، كما أنه عرف كيف يكسب ود المجموعة بعدما أخبرناه بكل المشاكل والعواقب التي عانى منها المنتخب في السابق” .

المنتخب تقهقر في السنوات الأخيرة وهدفنا يبقى إعادة الخضر لمصاف الكبار إفريقيا

وقد تحدث زطشي بخصوص وضعية المنتخب والتي كانت في المواسم الماضية حيث قال : “لا يمكن نسيان المواسم الماضية التي عايشها الخضر خاصة كأس إفريقيا 2017 والتي خرجنا فيها من اول دور وهو ما جعل الخيبات تتوالى علينا وتؤثر على مشوارنا على العموم نسعى لتحسين منتخبنا والعودة به إلى مصاف الكبار” .

بلماضي أعادنا للواجهة والفوز على كوت ديفوار فتح لنا أبواب التتويج

وفي ختام حديثه عاد ليثني من جديد على الكوتش جمال بلماضي حيث قال :”ما يقوم به الكوتش يعتبر شيئا ايجابيا فقد خلق أجواء جد رائعة بين اللاعبين ولعل الروح الموجودة في الوقت الراهن هي من جعلتنا نصل إلى هذا الدور على العموم الفوز أمام كوت ديفوار سيفتح لنا الكثير من الأبواب وسيجعلنا نرمي بكل ثقلنا من أجل التتويج بالكان”.

هشام رماش