يتم إعداده بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية

أعلنت فاطمة الزهراء زرواطي، وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، عن شروع مصالحها وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية، في إعداد مخطط وطني للتكيف مع آثار تغير المناخ.

أوضحت الوزيرة في كلمة لها بمناسبة اليوم الدراسي حول الإستراتيجية الوطنية الجديدة للوقاية من الفيضانات والمخاطر الكبرى، أن مختلف الدراسات العلمية خاصة التي تم إعدادها من طرف دائرتها الوزارية أظهرت ضرورة وضع أنظمة مراقبة وإنذار للتحكم في المخاطر الطبيعية مثل الفيضانات وحرائق الغابات وكذا الجفاف، مشددة في هذا الصدد على أهمية القيام بنشاطات مشتركة ومنسقة بين مختلف القطاعات للتصدي لتغيرات المناخ.

وفي سياق ذي صلة أكدت زرواطي، على ضرورة التكفل بإشكالية تغير المناخ كعنصر أساسي في كل مشاريع التنمية، مشيرة إلى أن مصالحها عملت على إقحام مختلف القطاعات في إعداد المخطط الوطني للمناخ الذي سمح حسبها بوضع تعريف لـ 156 نشاطا مكونا من 75 عملية للحد من تأثيرات الإحتباس الحراري، وإتخاذ 64 إجراء للتكيف مع تغيرات المناخ، و16 نشاطا تعلق  بالحوكمة.

إبتسام.ج