خلال إشرافها على الجلسات الوطنية للاقتصاد التدويري

قالت فاطمة الزهراء زرواطي، وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، أمس، لدى إشرافها على انطلاق أشغال اللقاء الجهوي الثاني للوسط الشرقي الخاص بالجلسات الوطنية للاقتصاد التدويري، أن اختيار بومرداس لاحتضان هذه الفعاليات لم يأت صدفة بل جاء استجابة لجملة من المعايير أهمها قربها من العاصمة إضافة إلى انخفاض التكاليف اللوجيستيكية.

وأضافت زرواطي أن اختيار بومرداس لاحتضان الجلسات الوطنية للاقتصاد التدويري جاء ليؤكد مرة أخرى الأهمية التي تحظى بها ولاية بومرداس وكذلك قدراتها على احتضان مثل هكذا تظاهرات فيما يخص طاقات استيعاب الضيوف، التنسيق بين مختلف الهيئات وموقعها الاستراتيجي.

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء ضم 500 مشارك من 18 ولاية.