في وقت جل دول الجوار، بل حتى دول فقيرة في القارة السمراء، نجحت في توفير أنترنت عالية التدفق وذات جودة عالية لمواطنيها، أرجع إبراهيم بومزار، وزير البريد والمواصلات، سبب بطئ الانترنت بالجزائر خلال فترة الحجر المنزلي يعود إلى الضغط الكبير على الشبكة، متناسيا أن هذا المشكل بات غير موجود إلاّ في الجزائر (الضغط الكبير على الشبكة)، فهل هذا عذر وجيه معالي الوزير ..؟ وماذا لو كانت جل تعاملاتنا حتى التجارية منها تتم من خلال الإنترنت كما يحدث في جل دول العالم ؟.