شاءت الصدف أن طلب كل من علي بن فليس، وعبد المجيد تبون، الراغبان في الترشح للرئاسيات القادمة، ضبط موعد لدى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، من أجل إيداع ملفي ترشحهما بعد غد الجمعة المصادف لـ 25 أكتوبر، وعليه من المرجح جدا أن يلتقيا بمقر هيئة محمد شرفي، بعدما باعدت بينهما الظروف السياسية في البلاد وتوجهات كل منهما، وفشلت كل المبادرات التي طرحت في الساحة السياسية مؤخرا في جمعهما.