الارجنتيني يعطل صفقة لوكاكو التبادلية بين اليوفي والشياطين

كشف تقرير صحفي بريطاني، الجمعة، عن كواليس جديدة متعلقة بالانتقال المحتمل للأرجنتيني باولو ديبالا، نجم جوفنتيس، إلى صفوف مانشستر يونايتد.

ووفقًا لصحيفة “مترو” البريطانية، فإن ديبالا طلب رأي زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم مانشستر يونايتد السابق، بشأن ارتداء قميص الشياطين الحمر في الموسم المقبل ورد رونالدو برسالة إلى ديبالا عبر تطبيق “واتس آب”، قال فيها إن هذا الانتقال فرصة جيدة له، لأن مانشستر يونايتد هو من جعله بطلًا، ويمكن أن يتكرر نفس السيناريو مع اللاعب الأرجنتيني الذي يعد ديبالا محور سوق الانتقالات حاليًا، حيث يريد اليوفي رحيله إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي، مقابل ضم المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو.

وسبق أن ذكرت تقارير بريطانية أن ديبالا، سيعقد جلسة مع ماوريسيو ساري، مدرب يوفنتوس، بحد أقصى الاثنين المقبل، للحديث عن مصيره.

وكان الأرجنتيني باولو ديبالا رفض إتمام انتقاله إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي ضمن صفقة تبادلية ينضم بموجبها البلجيكي روميلو لوكاكو من المان يو إلى البيانكونيري وقالت صحيفة “ميرور” البريطانية في تقرير لها: “إن ديبالا لم يتخذ قرارا بعد بشأن الانتقال لليونايتد” في الوقت الذي وافق فيه لوكاكو على ارتداء قميص اليوفي.

ويأتي رفض ديبالا بسبب رغبته في الحصول على راتب كبير في يونايتد، وهو الأمر الذي يبدو صعبا في ظل خفض رواتب لاعبي الفريق بسبب بند خفض 25% من الراتب حال الفشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا وهو ما حدث الموسم الماضي.

ومن جانبها ذكرت صحيفة “لو 10 سبورت” الفرنسية أن هناك إمكانية لدخول باريس سان جيرمان الفرنسي على خط المفاوضات وهو ما يأمل فيه الأرجنتيني ويجعله يقوم بتطويل عملية التفاوض.

ويأتي الانتقال المحتمل لديبالا إلى فرنسا ليكون بديلا للبرازيلي نيمار دا سيلفا الراغب بشدة في ترك باريس سان جيرمان بعد عامين شهدا العديد من المشكلات داخل وخارج الملعب للاعب سانتوس الأسبق.

وفي الوقت الذي كان يتوقع أن يجلس ديبالا مع ماوريسيو ساري مدرب اليوفي لحسم مستقبله مع الفريق قام الموهوب الأرجنتيني بمد فترة إجازته وتأجيل عودته للأسبوع المقبل.

يذكر أن هناك أكثر من نادٍ آخر طلب ديبالا بعيدا عن سان جيرمان ويونايتد مثل بايرن ميونيخ الألماني وإنتر ميلان الإيطالي.

وساهمت قلة المشاركة في المباريات بالنسبة لديبالا في أن يتخذ اللاعب قرار الرحيل بعدما كان نجم السيدة العجوز الأول.