مصدّرون متخوّفون من وقف استيراده من فرنسا

تصدّر روسيا قريبا الى الجزائر عيّنة من القمح بوزن 40 طنا خلال الأشهر الأولى من سنة 2019 لإقناع السلطات الجزائرية بجودة المنتوج، وهو ما جعل مصدّرين فرنسيين يتخوّفون من قرار الجزائر وقف عمليات استيراد القمح من فرنسا.

افادت وكالةسبوتنيكالاخبارية الروسية، ان الدفعة تشمل حاويتين تحتويان على 40 طنا من القمح سيتم شحنها إلى الجزائر كمحاولة من روسيا لإقناع السلطات الجزائرية بجودة الحبوب الروسية.

في ذات السياق، أكد قسيرجي دانكفيرت رئيس هيئة الرقابة على سلامة الأغذية الروسية، أن القيود المفروضة على الحبوب في الجزائر سارية المفعول وان روسيا تبثح سبل ارسال عينة اختبار للتأكد من جودتها .

هذا وستعاين المصالح التابعة لوزارة الفلاحة القمح الروسي قبل ان تتخذ قرار شرائه بسعر أقل من القمح الفرنسي الذي يمثل الجزء الأكبر من الواردات الى الجزائر.

للتذكير، سبق لمحمد بلعبدي المدير العام للديوان الجزائري المهني للحبوب أن اعلن شهر سبتمبر الفارط ان الجزائر مهتمة للغاية باستيراد القمح الروسي الأمر الذي أخاف المصدرين الفرنسيين.

سارة .ط