شدّدت على ضرورة الحوار وحذّرت من مواعيد” مصطنعة”

جدّد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي تأكيد بلاده على ضرورة الحوار مع جميع الأطراف بهدف الوصول إلى حلّ للأزمة الليبية، محذّرا من تحديد مواعيد نهائية مصطنعة لتسوية الخلاف القائم بين الفرقاء الليبيين والذي انعكس على الوضع في بلادهم،وهو نفس الموقف الذي دعمته الجزائر خلال مؤتمر باليرمو حول الملف الليبي.

قال لافروف في ندوة صحفية مشتركة عقدها مع نظيره الإيطالي إنزو ميلانيزي في العاصمة روما عقب محادثات حول الأزمة الليبية، أن روسيا” شدّدت منذ بداية الأزمة على ضرورة الحوار مع جميع الأطراف الليبية بغية التوصّل إلى تسوية ونهج مقبول للجميع لتحديد مستقبل بلدهم”، مضيفا أن “محاولات تحديد مواعيد نهائية مصطنعة لعملية التسوية الليبية، وخصوصا المتعلقة منها بإجراء الانتخابات تأتي بنتائج عكسية”،وفق ما نقلته وكالة روسيا اليوم.

وأوضح وزير الخارجية الروسي، أن النتائج العكسية لتحديد بعض المواعيد النهائية المصطنعة لمرحلة معينة في العملية السياسية ظهرت جليا خلال مؤتمر التسوية الليبية في باليرمو الإيطالية، أين شدد المجتمعون على أهمية إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في ليبيا ربيع 2019، دون تحديد مواعيد دقيقة بخلاف مؤتمر باريس الذي بحث الملف نفسه.

وكانت الأطراف الليبية قد اتفقت في 29 ماي الفارط بالعاصمة الفرنسية باريس على إجراء انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية في 10 ديسمبر 2018، ووضع الأسس الدستورية بحلول 16 سبتمبر القادم وهو مالم يتم الاتفاق  عليه من قبل الفرقاء الليبيين ودول الجوار الليبي.

سارة .ط