جديد الكاتبة توينخ فايزة

سيصدر للكاتبة والروائية الشابة  توينخ فايزة عمل أدبي جديد “رواية” موسوم بـ “في کلینا بریق ۔ فوارق البراءة والشیب” عن دار بیاض للنشر والتوزیع لسنة 2020.

أ . لخضر . بن يوسف 

 الرواية تصنف ضمن الأدب الاجتماعي، حاولت من خلاله المبدعة الإحاطة والإلمام بمختلف القضایا الاجتماعیة الراهنة والتی یعانی منها الفقیر داخل جغرافية وحدود  المجتمع الجزاٸري أين ووضحت الكاتبة في عملها الفوارق الاجتماعية إلى أي مد قد تصل فيه الأنانیة المفرصة والدناءة المقيتة والممارسات والسلوكيات المشينة التي تهدم القيم الإنسانية وتحطّ من قيمه الفرد لتحقیق ما یرید علی حساب أنقاض الآخرين دون الاكتراث للتبعات الناجمة عن كلّ تلك التصرفات۔ من القضایا التي تمحورت حولها الأحداث ﴿ الفقر والحاجة۔ همال السلطات للأحياء القصدیریة۔ الاغتراب ۔ الاغتصاب الشرعي ۔ السادیة الذکوریة ونتائجها الوخیمة کما ان الروایة لم تشمل فقط علی أحداث مأساوية بل انها وضحت الوحدة العربیة فی موطن الغربة والقيم الإنسانية وأثرها فی نجدة البطلة عائشة من الوضع الذي کانت تعيشه.

الأستاذة فايزة مشروع كاتبة وقاصّة بدأت ملامح موهبتها تلوح في أفق مستقبلها وهي ماتزال شابة، أين خاضت تجارب عديدة ومتنوعة شكلا ومضمونا في التدوين الإلكتروني والورقي، ومن أعمالها الروائية: زوجة أبي،  الميلاد، أما المشاركات في كتاب جامعة بعناوين:  ﴿قالت شهرزاد۔ علی إيقاع النبض ﴾ شارکت بسیلا 2019، القصص المنشورة علی الجراٸد: ﴿ حب علی الحدود۔ جرس الذکری السابعة ۔أين أبی؟ ۔ فوضى الكأبة ۔۔۔۔۔۔﴾ المقالات:  ﴿ علی لسان أنثى ۔۔ المرأة بین الأمس واليوم ۔۔۔۔﴾،  من أعمالها بالمسرح ﴿ مسرحية جميلة بوحیرد ۔ معاناة الأمس واليوم ﴾.