تقاليد وعادات بلادنا:

الحريرة واللحم الحلو حاضران طيلة الشهر في مائة الإفطار

تتكون مائدة رمضان في تيارت من بدايته إلى نهايته من طبقين رئيسيين الحريرة واللحم الحلو بالزبيب والعنب المجفف والبرقوق بالإضافة إلى طبق يتوسطهما وعادة ما يكون طبق الزيتون بالفطر ولحم الخروف أو العصبان، الدولمة، الكفتة، المعقودة، بالدجاج.. وهناك كثير من الأطباق الشعبية كما لا تخلو المائدة من البوراك والأنواع المختلفة من السلطة والمشروبات الغازية والفاكهة، وهناك حلويات لا يجب أن تغيب عن مائدة رمضان مثل قلب اللوز والزلابية والبقلاوة.

ويستغل سكان تيارت شهر رمضان وبالذات ليلة السابع والعشرين منه  باعتبارها ليلة مباركة من أجل ختان أبنائهم، ومن أحب الأوقات في رمضان لدى سكان تيارت هو ما بعد الإفطار، أو ما يشاع باسم “السهرة”، حيث يخرج الرجال إلي صلاة التراويح، ثم الالتقاء في المقاهي للسمر وتخرج النسوة لزيارة الأقارب والجيران.

ومن بين العادات التي لا تزال العائلات التيارتية تتمسك بها ومن العادات الرمضانية أن يقضي الرجال سهراتهم في لعب ”السيق والصوف” كلعبتين محليتين. وتعتمد لعبة السيق على 7 قصبات توضع على لوح مقسم إلى 32 صفا من جهتين، ثم يتقابل 6 رجال مقابل 6 آخرين ويلعبون وفق عمليات حسابية ذهنية، والخاسر يدفع ثمن جلسة السهرة.

كما يتم ختان الأطفال الجماعي في ليلة الـ27 إذ يوضع الأطفال في جفنة بها تراب ومغطاة برداء أبيض، وبحسب العادة لا يبيت الطفل المختن في بيت أهله أبدا في ليلة الختان، وبعدها تقام حفلة لكل طفل عند أهله، هذا إلى جانب حفلات تكريم حفظة القرآن الكريم.

مرام. م