الأمر يتعلق بالرعايا الجزائريين الذين تم إجلاؤهم من مطار الإمارات

غادر أمس قرابة 380 شخصا الحجر الصحي، الذي خضعوا له بإقامة المعهد الجزائري للبترول بعاصمة الولاية بومرداس، في إطار تنفيذ التدابير الاحترازية للوقاية من تفشي وباء فيروس “كورونا” (كوفيد-19).

ذكرت مصالح ديوان الوالي، بأنه تم تسريح ورفع الحجر الصحي الإحترازي، بحضور السلطات المحلية والولائية، عن زهاء 380 رعية جزائرية، قدموا من دولة الإمارات العربية المتحدة بعد انتهاء المدة المحددة لهذا الإجراء (14 يوما).

وتم ترحيل عبر ولايات الوطن جزء من الأشخاص الذين استفادوا من الحجر الصحي، حسب نفس المصدر، على متن حافلات وضعتها مصالح النقل في المتناول فيما استقبل الجزء المتبقي من المسرحين من قبل أهاليهم وذويهم الذين تكفلوا بنقلهم إلى منازلهم.

هذا وموازاة مع عملية ترحيل الأشخاص المذكورين، أكد الوردي عبيدي، مدير السياحة والصناعات التقليدية، بأن الهيئات المعنية بدأت في تنظيف وتعقيم كل مرافق هذا المبنى.

قمر الدين.ح