الدولة تُعفي المصدرين من 50 بالمائة من مصاريف نقل المنتجات نحو الخارج

أعلن مسعود بقاح، مدير التبادلات التجارية بوزارة التجارة، عن رفع التجميد خلال الأيام القليلة القادمة عن قائمة المواد الممنوعة من الإستيراد، والسماح بإدخال أغلبها إلى أرض الوطن.

أوضح المسؤول ذاته، أن الإعلان عن سريان مفعول هذا القرار، سيصاحبه فرض رسم إضافي مؤقت كإجراء حماية يرافق الإلتزامات الدولية المتعلقة بتطبيق آليات ضبط التجارة الخارجية .

وفي سياق ذي صلة، أكدّ مدير التبادلات التجارية بوزارة التجارة، أنه سيتم الشروع بداية من السنة المقبلة 2019 في العمل بإجراءات تحفيزية إضافية تخص آليات منح الدعم المالي للتكفل بالنقل الدولي لمنتجات المصدرين، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه وبعد إبرام 3 إتفاقات مع وزارة النقل، سيتم التكفل بصفة آلية بالتكاليف المترتبة عن النقل جوا للسلع عبر شركة الخطوط الجوية الجزائرية، وبرا من خلال شركة “لوجيترونس”، وبحرا عبر الشركة الوطنية للنقل البحري “كنان”، حيث سيكون المُصدر في هذه الحالة مطالبا بدفع 50 بالمائة فقط من تكاليف النقل، على أن يتم تعويض شركات النقل وفق لما تتضمنه الإتفاقات المبرمة، حيث سيتم بموجب هذا الإجراء تذليل العقبات المتعلقة بالجانب اللوجستيكي في عملية التصدير، والمتعلقة تحديدا بشحن السلع التي طالما إشتكى منها المتعاملون الإقتصاديون.

أما بخصوص الإستراتيجية الوطنية للتصدير، أبرز المتحدث، أن وزارة التجارة، وبعد أن لاحظت بأن عديد الدول الإفريقية تفرض رسوما جمركية مرتفعة، شرعت في التحضير لإبرام إتفاقيات تجارية ومن ذلك إتفاقيتين تجاريتين تفاضلييتين مع موريتانيا  والغابون، تسمحان بتخفيض الرسوم على السلع الجزائرية، هذا بعدما أبرز في هذا الشأن أن التوجه الحالي للتصدير يستهدف الدول الإفريقية وسوق إفريقيا الغربية تحديدا، ومن هذا المنطلق فالتفكير – يضيف مسعود بقاح- منصب حاليا على إنجاز قواعد لوجستيكية لتسهيل عملية التصدير نحو هذه البلدان وإحياء التظاهرات الإقتصادية في الولايات الحدودية الجنوبية، على غرار  تظاهرة الموقار بتندوف شهر فيفري القادم، هذا فضلا عن تكييف النظام التشريعي والتنظيمي المسير لتجارة المقايضة.

الجزائر أحسن مشارك في معرضداكاربالسنيغال

كشفت وزارة الشؤون الخارجية، في بيان لها أمس، عن فوز الجزائر بجائزة “أحسن مشاركة رسمية” في الطبعة الـ 27 لمعرض داكار الدولي “فيداك” بالسنيغال، وأنه تم تكريمها خلال فعاليات إختتام هذه التظاهرة الإقتصادية التي حملت شعار “تنافسية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الدول النامية في مواجهة تحديات العولمة”، بالقاعة الشرفية للمركز الدولي للتجارة الخارجية لدولة السنيغال، وذلك بصفتها أكثر المشاركين نظاما من حيث الحضور.

جدير بالذكر أن المؤسسات الجزائرية التي شاركت في المعرض السالف الذكر المنعقد في الفترة الممتدة من الـ 29 نوفمبر الماضي إلى غاية الـ 16 ديسمبر الجاري، بلغ 46 مؤسسة إقتصادية.

أزيد من 430 شركة إقتصادية حاضرة اليوم في إفتتاح معرض الإنتاج الجزائري

تنطلق اليوم فعاليات الطبعة الـ 27 لمعرض الإنتاج الجزائري، بقصر المعارض الصنوبر البحري في الجزائر العاصمة تحت شعار “إنجاح مسعى الصادرات من أجل نمو إقتصادي مستدام”، وذلك بمشاركة أزيد من 430 شركة إقتصادية، حيث تستمر فعالياته إلى غاية الـ 26 ديسمبر الجاري، تحت إشراف وتنظيم وزارة التجارة والشركة الجزائرية للمعارض والتصدير “صافكس”.

هارون