إدانة المجاهد لخضر بورقعة بغرامة مالية قدرها 100 ألف دينار

أيدت أمس غرفة الاتهام قرار محكمة سطيف، بإيداع المدون وليد كشيدة، الحبس المؤقت، رافضة بذلك طلب الإفراج الذي تقدم به دفاع المتهم.

وكان قاضي التحقيق لدى محكمة سطيف قد أمر في الـ 27 أفريل الماضي بإيداع الناشط في الحراك الشعبي الحبس المؤقت بسبب منشورات على “الفايسبوك”، توبع بسببها بإهانة هينة نظامية، إهانة رئيس الجمهورية، والإساءة إلى المعلوم من الدين.

من جهة أخرى، أدانت مساء أول أمس، محكمة بئر مراد رايس بالجزائر العاصمة، المحبوس السابق، المجاهد لخضر بورقعة، الذي يتواجد في الإفراج المؤقت، منذ 2 جانفي 2020، بغرامة 100 ألف دينار، حسبما نقلته اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين في بيان لها على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”.

هذا وكان المجاهد لخضر بورقعة، قد أوقف يوم السبت 29 جوان 2019، وتم وضعه في الحبس المؤقت في اليوم الموالي، وكانت محاكمته قد أجريت يوم 12 مارس الماضي، وقد طالبت حينها النيابة بتسليط عقوبة سنة سجنا نافذة وغرامة تقدر بـ20 ألف دينار.

نسرين.ب