تأجيل النظر في طلب الإفراج عن سمير بن العربي

رفضت أمس محكمة سيدي أمحمد، طلب الإفراج، عن رجل الأعمال، إسعد ربراب، مالك مجمع “سيفيتال”، وأجلت محاكمته إلى الثلاثاء القادم المصادف لـ 31 ديسمبر الجاري.

هذا وطالب محامو الدفاع عن ربراب، في جلسة أمس الإفراج عن الأخير مؤقتا مع تقديم ضمانات بأنه سيظل متاحا للجهاز القضائي.

جدير بالذكر أنّ وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، أمر بوضع إسعد ربراب، رهن الحبس المؤقت في 23 أفريل الماضي، على خليفة التصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، مع تضخيم فواتير إستيراد تجهيزات وعتاد مستعمل رغم الاستفادة من الامتيازات الجمركية الجبائية والمصرفية.

من جهة أخرى، أجلت غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة، أمس النظر في طلب استئناف أمر إيداع الناشط السياسي، سمير بن العربي، الحبس المؤقت، حيث كشف المحامي، عبد الغني بادي، أنّ قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس، أمر بتاريخ 17 سبتمبر المنصرم، بإيداع سمير بن العربي الحبس المؤقت بسجن الحراش موجها له تهما تتعلق بنشر منشورات من شأنها الضرر بالمصلحة الوطنية.

تخفيض عقوبة 10 من مسجوني الحراك في العاصمة

خفض مجلس قضاء الجزائر العاصمة، مساء أول أمس أحكامه  فيما يخص الأحكام الصادرة في حق عدد من معتقلي الحراك في العاصمة، ويتعلق الأمر وفقا لما نقلته اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، أسماء كل من أشرفوش عمار، شامي أرزقي، يحياوي هلال، خباني عبد الباسط، بهلول محمد أمزيان، بونوح نبيل، بوعلواش كمال، الذين أعتقلوا في 28 جوان الماضي، بالإضافة إلى قاسمي يزيد وبوقطاية، اللذين أعتقلا يوم 5 جويلية المنصرم، وكذلك شبلي إسماعيل المعتقل يوم 27 سبتمبر المنقضي.

وجاءت القرارات بتخفيض العقوبة من سنة سجنا منها 6 أشهر غير نافذة إلى 6 أشهر منها 3 أشهر غير نافذة، حيث استفاد المعتقلون المذكورون آنفا من الإفراج ابتداء من مساء أول أمس بعد استنفاذ مدة العقوبة، ماعدا شبلي إسماعيل، الذي سيغادر سجن الحراش يوم 29 ديسمبر الجاري.

صارة.ط