قلنالكم روحو قاع ماشي أرواحو قاعتصدح في شوارع كل ولايات الوطن

خرج ملايين الجزائريين أمس فيجمعة الرحيل، أوجمعة يتناحاو قاع، رغم التقلبات الجوية وتساقط الأمطار، وساروا في مسيرات هائلة عبر كل ربوع الوطن مطالبين النظام بالرحيل، ومجددين رفضهم لتأجيل الرئاسيات وتمديد العهدة الرابعة.

إعداد : هارون.ر

إنتفض الجزائريون مرة أخرى عبر مختلف ربوع البلاد في “جمعة الرحيل”، وخرجوا في مسيرات ضخمة، جددوا خلالها رفضهم القاطع لقرارات الرئيس بوتفليقة الأخيرة، خاصة ما تعلق بتأجيل الرئاسيات، وتمديد العهدة الرابعة، وطالبوا برحيل النظام، على غرار ما حدث في العاصمة التّي غصت شوارعها بالمواطنين بعدما توافدت إليها منذ الساعات الأولى من صباح أمس سيول بشرية من كل حدب وصوب رغم تساقط الأمطار، قبل أن تكتظ وتشل بشكل تام بعد صلاة الجمعة بحكم أن الجو تحسن نوعا ما وتوقف هطول المطر.

نفس الوضع عاشته كل ولايات الوطن دون إستثناء، سيول بشرية في مسيرات عرفت مشاركة قوية من كل فئات وشرائح المجتمع، رد من خلالها الشعب على من شككوا في خروجه بقوة كما تعود في الجمعات الأربع الأخيرة في ظل التقلبات الجوية التي تعرفها العديد من ولايات البلاد، وذلك وسط تبنٍي وبالإجماع لشعار ردده المتظاهرون في مختلف ربوع الوطن ألا وهو “قلنالكم روحو قاع ماشي أرواحو قاع”.