لم يجد أحد سكان بلدية الأربعاء شرق البليدة من طريقة لإيصال انشغاله وهمومه للمسؤولين الذين رغم أنه مكفوف لم يوفروا له منصب عمل يناسب وضعه سوى بيع “السلق” أمام مقر البلدية ما جلب الانتباه إليه من قبل العديد من المواطنين الذين علق البعض منهم بالقول “تبهديلة”، ” المكفوف يهين سلطات البلدية”.

تجدر الإشارة إلى أن مصالح بلدية الأربعاء حاولت ابعاد الشخص المكفوف من أمام المقر إلا أنها فشلت بسبب إصراره على البقاء في المكان وبيع السلق.