بادر عدد من المحتجين في باريس تحت لواء ما بات يعرف بـ “السترات الصفراء”، إلى رفع لافتة كبيرة، أعلنوا من خلالها دعمهم للحراك الشعبي في بلادنا، نكاية في رئيسهم ماكرون، الذي هم على يقين وفقا لما يظهر في الصورة بحوزتنا، أنه يدعم بقاء الرئيس بوتفليقة.