أكد تقارب تقارير مصالحه ومراسلات المواطنين

كشف كمال رزيق، وزير التجارة، عن نتائج مقارنة التقارير المرسلة من طرف مدراء التجارة الجهوية والولائية، مع مراسلات المواطنين، مؤكدا أن هناك تباين كبير بين المعلومتين، حيث أعطى المدراء مهلة أسبوع لمحاربة الفساد في الذي سيطر على شعبة الحليب على مستوى البلديات.

أوضح الوزير، في منشور على صفحته في “الفايسبوك”، أنه وبالمقارنة مع ما تم إرساله من طرف مدراء التجارة الجهوية والولائية، حول توزيع الحليب بكل بلدية وما هو مرسل من طرف الشعب في صفحته، توضح التباين الكبير بين المعلومتين، مشددا على أن مدراء التجارة الجهوية والولائية، مجبرون على استغلال ما هو مرسل من طرف الشعب في حسابه لمحاربة زمرة الفساد في الحليب على مستوى البلديات خلال أسبوع، مؤكدا أنه يولي أهمية قصوى لهذه العملية، داعيا الشعب إلى إفادته بمدى تكفل مصالح بالمعلومات المقدمة لهم بعد نفاذ الأسبوع.

في السياق ذاته، كشف رزيق، أن ملبنتين عموميتين قد تورطتا في أفعال تتعلق بالتعدي على الحليب المدعم لأكثر من 200 ألف لتر حليب، موضحا أن المعلومات الأولية تشير إلى تورط ملبنتين عموميتين في أفعال تتعلق بالتعدي على الحليب المدعم، حيث تم تقديم شكوى للعدالة بذلك.

جمال.ز