حثهم على تكثيف عمليات الرقابة ومحاربة المضاربين

اجتمع كمال رزيق، وزير التجارة، مع ممثلي سوق “السمار” للمواد الغذائية بالجملة، وكذا مدراء ومسيري أسواق الجملة للخضر والفواكه، للاستماع لانشغالات ممثلي السوق، وتكثيف عمليات الرقابة ومحاربة المضاربين.

وأعلنت الوزارة في بيان لها، أن الوزير استهل اجتماعه الأول، الذي جرى بحضور الحاج الطاهر بولنوار، رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، بالاستماع لانشغالات ممثلي سوق “السمار” للمواد الغذائية بالجملة، أين أكد الوزير أن التاجر النزيه هو شريك للوزارة وأن الجميع يشتغل لأجل مصلحة الوطن، خاصة في الظرف الحالي الذي تعيشه البلاد، وقدم الوزير حلا للتجار بضرورة التصريح بجميع المخازن والمستودعات ومحتوياتها عن طريق مراسلة مديرية التجارة في إقليم الاختصاص وبهذا سيتسنى لمصالح الرقابة والمصالح الأمنية التمكن من الفصل بين التجار النزهاء والمضاربين.

ومن جانبهم قدم مدراء ومسيرو أسواق الجملة للخضر والفواكه للكالتيوس وبوفاريك وبوقرة وحطاطبة، عرضا حول وضعية التموين للأسواق وبعض الصعوبات التي يواجهونها، أين أسدى الوزير جملة من التوجيهات والقرارات منها حذف نهائي من ممارسة النشاط التجاري لكل من يتم التأكد منه أنه قام بعمليات المضاربة على مستوى سوق الجملة، والحذف النهائي من ممارسة النشاط التجاري لوكلاء الخضر والفواكه على مستوى أسواق الجملة الذين رفضوا الالتحاق بمربعاتهم التجارية على مستوى الأسواق بعد تبليغهم بإجبارية ذلك.

ووجه رزيق، تعليمات صارمة بتأطير البائعين المتجولين الذين يقتنون بضائعهم من هذه الأسواق مؤكدا أن مصالح المركز الوطني للسجل التجاري قد تلقت تعليمات بتسهيل عملية التقييد في السجل التجاري لهذه المهنة في أجل لا يتعدى 24 ساعة.

جمال.ز