أعربت أمريكا وبشكل ضمني عن طريق جون ديروشر، سفيرها في بلادنا، عن خوفها “الشديد” على مكانتها في السوق النفطية الجزائرية، بعد رحيل عبد المومن ولد قدور، من على رأس “سوناطراك”، حيث أكد ديروشر، أول أمس على هامش إفتتاح مصنع “ميتال فرام” لتصنيع الهياكل المعدنية بعين الدفلى، الذي يندرج في إطار الشراكة الجزائرية الأمريكية وفق قاعدة 51 بالمائة و49 بالمائة، حرص واشنطن على المحافظة على تموقعها في سوق المحروقات ببلادنا، تصريحات لم تكن موجودة من قبل وصارت تتكرر على لسان العديد من مسؤولي أمريكا منذ إنهاء مهام ولد قدور.