قال إن الاستقرار في المنطقة يمر حتما بحل قضية الصحراء الغربية

موقف الجزائر ثابت والمغرب من جمد نشاط الاتحاد المغاربي 

انتقد عبد العزيز رحابي الدبلوماسي والوزير الأسبق، فتح بعض الدول العربية القنصليات في مدينة العيون المحتلة، مؤكدا أن هذا الأمر مناف لكل اللوائح الدولية كون أن المغرب لا يملك أي سيادة على أرض ما زالت تصنفها الأمم المتحدة في مسار تصفية الاستعمار. 

طاوس.ز 

وصف عبد العزيز رحابي إقدام بعض الدول منها دول عربية على فتح قنصليات في مدينة العيون المحتلة بأنها “سابقة” في العلاقات الدولية، كون أن المنطقة مصنفة في خانة تصفية الاستعمار، فحتى وإن كان الأمر هذا لا يؤثر أساسا على مسار القضية الصحراوية في الاتحاد الإفريقي وعلى مستوى الأمم المتحدة، إلا أنه يؤثر على المصالح الدبلوماسية لتلك الدول -يقول رحابي- مضيفا أن استقرار المنطقة يمر حتما عن طريق الحل النهائي والدائم لقضية الصحراء الغربية في أقرب الآجال .

واعتبر رحابي في تصريح صحفي، أن قضايا الأمن لا تتجزأ، فلا يعقل التجند لمحاربة الإرهاب على أساس أنه يمس بالأمن والاستقرار الدوليين، وفي الوقت نفسه النفخ على النار وتغذية نزاع عسكري في المنطقة من خلال دعم المغرب في تعنته، مضيفا أن هذه الازدواجية في المواقف في قضايا الأمن لا تخدم الاستقرار في المنطقة، مراهنا أن هذا الهدف يمر حتما عن طريق الحل النهائي والدائم للقضية الصحراوية في أقرب الآجال، بالرجوع إلى المسار السياسي بمفاوضات مباشرة وحسب أجندة متفق عليها للخروج نهائيا من الأزمة.

وبخصوص استئناف القتال بين المغرب وجبهة البوليساريو على خلفية اعتداء جيش الاحتلال المغربي على متظاهرين صحراويين سلميين في الكركرات، أوضح أن هذه الحرب قد اندلعت نتيجة لانسداد المسار السياسي منذ 1991، قائلا أنها ذكّرت المجتمع الدولي في هذا المشكل، وفي هذا الشعب المنسي منذ 30 سنة وبالتالي قد تسمح بتسريع الحل السياسي.

من جهة أخرى قال -رحابي- أن كل الدول تنادي الآن بحل سياسي سلمي يسمح للصحراويين بتقرير مصيرهم، وهذا في حد ذاته انجاز كبير، وفيما يتعلق بدعم الجزائر للقضية الصحراوية، يقول -المتحدث – تاريخيا موقفنا واضح ومستقر فيما يخص قضايا التحرر، والذي يعرف تاريخ ثورة التحرير الجزائرية، يعي بأن مؤازرة الشعوب وتأييدها من أجل استقلالها، يدخل في هوية الجزائر وعقيدة سياستها الخارجية، وقد سبق للجزائر أن أيدت حركات التحرر في أمريكا اللاتينية والوسطى وآسيا وإفريقيا منذ حرب التحرير، كيف إذا لبلد دعم الجبهة الساندينية في نيكاراغوا، والحركة الشعبية لتحرير أنغولا وفي فيتنام، أن يسكت عما يجري في حدوده، وحمل رحابي المغرب مسؤولية تجميد نشاط الاتحاد المغاربي بعد تراجعه عن اتفاق مراكش سنة 1989، مضيفا أن بناء الاتحاد المغاربي يخلق شبكة من المصالح المشتركة بين دول المنطقة ويساعد في حل النزاع وبالتالي اعتبار الصحراء الغربية سببا في عرقلة المسار المغاربي من بين أكبر المغالطات الشائعة في الإعلام وهو مناف للحقيقة كلية.