لوضع حد لأزمة مياه الشرب التي تعرفها المنطقة منذ أشهر

تم ربط خمسة قرى تابعة لبلدية المقراني الواقعة على بعد حوالي 40 كلم غرب عاصمة ولاية البويرة بنظام التحويلات الكبرى لسد كدية أسردون، وذلك خلال حفل ترأسته السلطات العمومية للولاية عشية إحياء الذكرى الـ 57 لعيد الاستقلال .

وقام الوالي، مصطفى ليماني، خلال زيارة عمل بوضع حيز الخدمة لهذا المشروع، لفائدة خمسة قرى وهي أولاد قاسم و أولاد الحاج وأولاد بن قدور وأولاد قاسم وروراوة، التي تحصي 350 منزلا أي حوالي 1500 نسمة، حسب الشروحات المقدمة بعين المكان من طرف مدير الجزائرية للمياه، رمضان حوشان.

وقال ذات المتحدث إنه تم تدسين خزان المقراني بطاقة 1000 متر مكعب، مما سيسمح بربط هذه القرى بنظام التحويلات الكبرى لسد كدية أسردون”، مضيفا أن وضع هذه الشبكة حيز الخدمة من شأنه وضع حد لأزمة مياه الشرب، التي تعرفها المنطقة منذ عدة أشهر، خصوصا خلال فصل الصيف.

وفي هذا الصدد قال مواطنون “نعاني كثيرا في الصيف لا يوجد الكثير من الماء، كنا مجبرين على التزود بالصهاريج ودام هذا الأمر عدة أشهر. الآن انتهت المعاناة ونحن سعداء بهذا المشروع”.

وبعين بسام (20 كلم غرب عاصمة الولاية)، وقف الوالي على أشغال انجاز خزان بنفس الحجم أي 1000 متر مكعب، قبل أن يقوم بعدها بتدشين محطة الضخ القديمة، بقدرة 750 مترا مكعبا في اليوم .

وأعيد تهيئة المحطة من طرف مؤسسة الجزائرية للمياه، حيث خصص لها غلافا ماليا قدره 59 مليون دينار، بهدف دعم التزويد بمياه الشرب بعين بسام وبلدية الهاشمية.

وتم إيلاء جهود معتبرة خلال السنوات الخمسة الأخيرة، لقطاع الموارد المائية بالبويرة، حيث تزود حاليا جل قرى الولاية بالمياه بانتظام، في الوقت الذي كانت تعرف فيه نفس المناطق من قبل أزمات مياه حادة.

وخلال هذه الزيارة اغتنم الوالي الفرصة، للتأكيد على ضرورة ربط جميع القرى بشبكة توزيع المياه لضمان تزويد منتظم ومنظم، قائلا في هذا السياق: “تمثل مشاريع القطاع أولوية بالنسبة لنا وذلك بهدف الاستجابة لاحتياجات السكان”.

أسماء .ي