تخصيص أكثر من 2 مليار دينار للعملية

أعلن مدير الطاقة بولاية خنشلة، عبد الحميد معافة، أول أمس، أنه تم تخصيص غلاف مالي بقيمة 2 مليار و20 مليون دينار، موجه لتجسيد مشاريع ربط عديد الأحياء والتجمعات السكنية الريفية منها والحضرية بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي .

وأكد المسؤول، أن هذا الغلاف المالي تم اقتطاعه من غلاف مالي إجمالي بـ 18 مليار دينار استفادت منه الولاية خلال السنة الجارية، في إطار صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية.

وأوضح أنه بالتنسيق بين مديرية الطاقة ومصالح الولاية، تم تخصيص 920 مليون دينار، لإنجاز 96 عملية متعلقة بإيصال غاز المدينة، لمختلف التجمعات السكنية في إطار البرامج التنموية لسنة 2019، بهدف الرفع من نسبة التغطية بهذه المادة.

وأضاف أن الأشغال المتعلقة بمشاريع الربط بشبكة الغاز الطبيعي، كانت قد انطلقت مؤخرا بمنطقة “فرنقال” الواقعة بإقليم بلدية الحامة وقرية “أولاد علي بن فلوس” ببلدية بوحمامة، على أن يشرع في تجسيد مشاريع ربط 32 منطقة أخرى بذات المادة الحيوية، “مطلع أوت القادم”.

وتوجد 12 عملية تخص مشاريع الربط بشبكة الغاز الطبيعي، لعديد الأحياء والتجمعات السكنية على مستوى لجنة الصفقات، في حين لا تزال 44 عملية في طور الإجراءات الإدارية.

وأكد معافة، أن الغلاف المالي المخصص للربط بالطاقة الكهربائية، خلال السنة المالية 2019 قد وصل إلى 1 مليار و100 مليون دينار، تم تقسيمه على شطرين حتى يتسنى لمديرية امتياز توزيع الكهرباء والغاز خنشلة، تجسيد المشاريع بأريحية والالتزام بدفتر الشروط مع مراعاة معايير الجودة والسلامة في ذات الوقت.

وأوضح المتحدث، أنه في إطار تجسيد الشطر الأول من برنامج الربط بالطاقة الكهربائية تم تسجيل 133عملية للربط بشبكة الكهرباء، رصد لها غلاف مالي يفوق الـ 500 مليون دينار، في مشيرا إلى أنه تم في إطار الميزانية الإضافية لسنة 2019 تخصيص غلاف مالي بـ 600    مليون دينار، لتجسيد مشاريع الشطر الثاني من البرنامج.

وخلص مدير الطاقة لولاية خنشلة، إلى التأكيد أن أشغال ربط أزيد من 20 تجمعا سكنيا ريفيا بالطاقة الكهربائية، كانت قد انطلقت خلال شهر رمضان المنقضي، مشيرا إلى أنه تم تخصيص غلاف مالي يقدر بـ 120 مليون دينار، لتجسيد مشاريع 25 عملية أخرى، سنطلق بها الأشغال هي الأخرى “بداية أوت القادم” في الوقت الذي لا تزال فيه 85 عملية أخرى، قيد الإجراءات الإدارية.

كريمة هاجري