ندد برفضها الإلتزام بقرار للمحكمة يقضي بجمركة عتاد موجه لعدد من مشاريعه

إتهم مجمعسيفيتاللمالكه رجل الأعمال يسعد ربراب،أيادٍ خفية، والمديرية العامة للجمارك، بعرقلة مشاريعه، منددا برفض الأخيرة تنفيذ قرار للمحكمة يلزمها بجمركة عتاد وتجهيزات مستوردة من طرف شركةإيفكون أندوستريلفائدة عدد من مشاريع المجمع.

أكدّ مجمع “ربراب” في منشور على صفحته الرسمية في “تويتر”،  رفض قابض الجمارك في بومرداس تطبيق حكم تنفيذي يعطي الحق لشركة “إيفكون أندوستري” التابعة له بإدخال عتاد وتجهيزات مستوردة لفائدة عدد من المشاريع التابعة له، وأرفق هذا المنشور بتساؤل “من هي هذه اليد الخفية التي توظف الجمارك للإساءة لـ “سيفيتال” وبعض فروعها ..؟”.

في السياق ذاته، أرفق مجمع “سيفيتال”، منشوره بوثيقة لحكم قضائي صادر بتاريخ الـ 27 نوفمبر المنصرم بمحكمة بومرداس، يلزم المديرية العامة للجمارك بإتمام جمركة البضائع المستوردة من طرف “إيفكون أندوستري”، والمتمثلة في الآلة الضاغطة لصفائح السندويتش المتواجدة بالميناء الجاف في بودواو، كما شدد المصدر ذاته على ضرورة تسليمها على الفور مع إعفائها من جميع الرسوم المتعلقة ببقائها على مستوى مستودعات المدعي عليه.

في المقابل أوضح جمال بريكة، مدير الإعلام والعلاقات العامة بالمديرية العامة للجمارك، أن حجز البضائع المستوردة من طرف مؤسسة “إيفكون أندوستري” التابعة لمجمع “سيفيتال” على مستوى ميناء بومرداس، يتعلق بتحريك إدارة الجمارك لمنازعة جمركية في حق الشركة، تتعلّق باحتمال تضخيم الفواتير بالنسبة لمعدات قامت الشركة موضوع النزاع باستيرادها، وذلك بناء على تقرير الخبرة التقنية الذي أفاد بأن المعدات غير مطابقة لقيمة الفواتير، كاشفا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أنه لم يتم إلى حد الساعة إصدار الحكم النهائي في قضية المنازعات الجمركية المتعلقة بالشركة السالفة الذكر، موضحا بأن الحكم الصادر في القضية، هو حكم إبتدائي صادر من المحكمة بومرداس، فيما قامت إدارة الجمارك بإسئناف الحكم في القضية التي سيفصل فيها في جلسة جديدة يوم 5 ديسمبر الجاري أمام غرفة الجنح.

للإشارة طالب عبد الغني زعلان، وزير الأشغال العمومية والنقل، شهر أوت الماضي، عن طريق مجمع الخدمات المينائية التابع لوزارته، جميع المدراء التنفيذيين ونظرائهم الإداريين على مستوى كل موانئ الوطن، بعدم إنزال الحاويات التي تحتوي على معدات صنع مجمع “سيفيتال” الخاص بسحق البذور الزيتية في بجاية.

كما إتهم جلول عاشور، الرئيس المدير العام لمجمع الخدمات المينائية، التابع لوزارة النقل والأشغال العمومية، في وقت سابق يسعد ربراب، بإستغلال الإمتيازات التي ظفر بها كمستثمر مهم ونشط في البلاد، لإستيراد مواد غير مصرّح بها، نافيا عرقلته لمشروع سحق البذور الزيتية الذي يشرف عليه المجمع ذاته.

 هارون.ر