وجّهت لهم تهم التصريح الكاذب، تضخيم فواتير واستغلال نفوذ موظفين عموميين

قدّمت مصالح الدرك الوطني بالعاصمة أمس، رجل الأعمال يسعد ربراب مالك مجمع سيفيتال والأخوين رضا وكريم كونيناف المالكين لمجمع “كو .جي .سي”.

ووصل رجل الأعمال المشهور يسعد ربراب إلى مقر محكمة سيدي امحمد بالعاصمة على متن مركبة للدرك الوطني، اين دخل من الباب الخلفي للمحكمة ليمثل أمام وكيل الجمهورية لدى المحكمة، اين تم سماعه عن تهم تتعلق بالتصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وبتضخيم فواتير استيراد تجهيزات وكذا استيراد عتاد مستعمل مع الاستفادة من الامتيازات الجمركية.

وكان رجل الأعمال يسعد ربراب قد قال في تغريدة في حسابه على “تويتر”، انه في إطار العراقيل التي يتعرض لها مشروع ايفكون، توجه هذا الصباح إلى فصيلة الدرك بباب جديد لمواصلة دراسة قضية المعدات المحجوزة في ميناء الجزائر منذ جوان 2018.

هذا وجاء توقيف الإخوة رضا وكريم كونيناف للتحقيق معهما في جرم إبرام صفقات عمومية مع الدولة دون وفائهم بالتزاماتهم التعاقدية واستغلال نفوذ الموظفين العموميين من أجل الحصول على مزايا غير مستحقة وتحويل عقارات وامتيازات عن مقصدها.

وكانت فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بباب جديد قد وسعت تحرّياتها في قضايا الفساد التي تورّط فيها رجل الاعمال رضا كونيناف لتشمل أزيد من 30 شركة يملكها افراد عائلته وتنشط في عديد المجالات على غرار تكنولوجيات الاعلام والاتصال، المواد الغدائية وتجارة الحديد، مع التحقيق في مدى التزام تلك الشركات بتسديد المستحقات الضريبية.

سارة .ط