ستعرض بدبي الإجراءات التي اتخذتها الجزائر لترشيد نفقاتها

أكّد وزير المالية، عبد الرحمان راوية، أمس، أن مستوى الدين العمومي يأخذ منحى تصاعدي في العديد من الدول العربية، مشدّدا على ضرورة التسيير السليم لتلك الديون.

قال راوية في كلمة له خلال مشاركته في أشغال المنتدى العربي الرابع حول المالية العمومية والقمة الحكومية العالمية السابعة، إن ارتفاع معدل النمو في الفترة الاخيرة منح فرصا لإعادة تشكيل هوامش التحرّك في المجالات المالية، مشيرا إلى أنه وخلال السنوات الأخيرة أحرزت العديد من الدول العربية تقدّما في مجال تعزيز إمكانيات تسيير الدين العمومي.

وقدّم راوية عرضا قصيرا حول الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الجزائر في إطار تسيير دينها العمومي عقب قرار رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، المتعلق بالسداد المسبق لدينها الخارجي.

كما شارك راوية على هامش اللقاء في اجتماع مغلق لوزراء المالية العرب برئاسة وزير الشؤون المالية الإماراتي، عبد الحميد الطاير، حيث تعلقت الجلسة رفيعة المستوى بالاستراتيجيات والسياسات الرامية إلى تطوير القطاعات الحيوية بالنسبة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما شارك ذات الوزير في المائدة المستديرة المنظمة بعنوان “الاستثمار في الاقتصاد الرقمي” مقاربة جديدة لصناديق الاستثمار”. وجمعت هذه المائدة المستديرة مسؤولين سامين ومقرّرين سياسيين بالإضافة إلى خبراء دوليين للتطرق إلى الدور الحاسم الذي تلعبه صناديق التنمية من اجل دعم التنمية المستدامة في الفضاء الرقمي و بلوغ مستويات انتاجية عالية بفضل الابتكار التكنولوجي، حيث تحادث راوية على هامش هذه الاشغال مع بعض نظرائه من الدول العربية ومسؤولي هيئات مالية مشاركين في الحدث.

للإشارة، شارك في القمة الحكومية العالمية السابعة التي أشرف على افتتاحها شيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء وحاكم الامارات في دبي بحضور 4.000 مشارك من 140 بلد ومسؤولين سامين من الهيئات المالية الدولية وشخصيات مرموقة حيث تعتبر القمة اكبر تجمع حكومي على المستوى العالمي وتشكل منبرا دوليا لترقية التنمية الاقتصادية في العالم.

سارة. ط