ربط متتبعون للشأن السياسي في بلادنا، إستضافة منتدى جمعية “راج” (تجمع- أمل-شبيبة)، للمترشح الحر للرئاسيات علي غديري، في هذه الفترة بالذات والتي تزامنت من جهة ببداية حمى الحملة الإنتخابية، وأعقبت يوما تاريخيا عاشته الجزائر أمس، تميز بمسيرات شعبية حاشدة مطالبة بإصلاحات سياسية من جهة أخرى، بدعمها للواء المتقاعد في سباق الـ 18 أفريل القادم، خاصة إذا علمنا أنّ الجمعية ذاتها كانت تنشط في وقت سابق تحت راية حزب “الأفافاس”.