عقوبة باعمر تفجر الوضع وتهديدات بمقاطعة الجمعية العامة للفاف

أعلن أعضاء رابطة ورقلة الجهوية لكرة القدم، تجميد نشاط هذه الهيئة احتجاجا على العقوبة التي سلطتها لجنة أخلاقيات “الفاف” على رئيس الرابطة علي باعمر.

وأصدر أعضاء مكتب الرابطة الجهوية ورقلة بيان احتجاجيا وجهه لرئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي، يعلنون من خلاله تجميد النشاط بداية من الاثنين 29 افريل الجاري الى غاية العدول عن عقوبة الحرمان من النشاط لسنتين المسلطة على رئيس الرابطة الجهوية سيد علي باعمر بسبب تصريحاته.

ووصف اعضاء رابطة ورقة عقوبة باعمر بالحقرة في حق الرجل خاصة وبصفة عامة الجنوب الذي تضامن بشكل واسع معه، إلى جانب مختلف المناطق الأخرى من الوطن حيث اعتبر الكثيرون أن هذا القرار هدفه واضح من زطشي وهو السعي لإسكات أصوات كل معارضيه حتى لا يتمكنوا من حضور اشغال الجمعية العامة للفاف الخميس المقبل بعقوبات على المقاس على غرار زرواطي وعرامة وزعيم وملال والبقية وكذا لتغطية تراجع الفاف عن تعهداتها من بينها إنشاء قسم ثاني خاص بالجنوب بداية من الموسم القادم 2019/2020.

وانتشرت عدة اخبار في الساعات الفارطة تؤكد تحركات وتنسيق بين الرابطات الولائية والجهوية والأندية التي لها عضوية في الجمعية العامة للفاف، بهدف مقاطعة الجمعية العامة العادية أو الحضور والاتفاق على سحب الثقة من زطشي من خلال عدم التصويت على التقرير المالي.

رؤوف.ح