الملاك الأمريكيون والصينيون للنادي الفرنسي يؤزمون الوضعية

ربط رئيس نيس الفرنسي تقديم استقالته من تسيير شؤون النادي إلى ملاك الفريق الصينيين والأمريكيين، باسم النجم الدولي الجزائري الصاعد يوسف عطال كما أكد أن انفجار الوضع داخل إدارة النادي الأحمر والأسود ستعصف بصفقة قدوم الجزائري الآخر رياض بودبوز صانع ألعاب ريال بيتيس اشبيلية الاسباني.

وكشف جون بيار ريفار رئيس نيس أن منح ورقة استقالته لمالكي الفريق، يعود لعدم توافق الرؤى بينه وبين المستثمرين الصينيين والارمريكيين من أبرزها قضية نجم “الخضر” عطال وحسب الصحافة الفرنسية رفض ضخ الأموال مؤخرا لاتمام بعض التعاقدات في مقدمتها صفقة بودبوز وقال جون بيار ريفار :”عندما تقضي شهرا ونصف مُحاولا إقناعهم بإستقدام، لاعب مثل عطّال، فإن ذلك يُوضح بأننا لا نسير في نفس النهج”، موضحا أن استقالته رفقة المدير الرياضي للفريق دون سابق إنذار له ما يبرره من تفاصيل كثيرة حدثت في الكواليس.

 وفي نفس السياق كشفت صحيفة “نيس ماتين” المتخصصة في متابعة أخبار مدينة نيس الفرنسية السبت أن بودبوز، يتواجد في موقف حرج للغاية بعدما تأزم وضعه في الميركاتو الشتوي، وذلك بعد رفض المالكين الصينيين والأمريكيين لنادي نيس ضخ الأموال اللازمة من أجل التعاقد مع لاعبين جدد، حيث أن قرار مالكي النادي هذا لم يعجب رئيسه الحالي جون بيير ريفيير، الذي قرر الرحيل في شهر ماي المقبل، مع نهاية الموسم، في حركة احتجاجية على ضياع صفقات الميركاتو الشتوي سيما ان مدرب الفريق باتريك فييرا نجح في إقناع بودبوز بتجديد العهد مع الدوري الفرنسي من بوابة نيس، بعد تجربة متوسطة مع بيتيس فشل خلالها في إثبات وجوده.

ومن دون شك فإن هذا التطوّر الجديد يأتي ليعقّد من وضعيّة النجم العبقري الصامت فمن جهة خرج نهائيا من حسابات الفريق الأندلسي، ومن جهة سقطت صفقته مع نيس في الماء ليبقى الآن مطالبا بالبحث عن ناد جديد يلعب في صفوفه خلال النصف الثاني في الموسم الحالي ولو أن المأمورية لن تكون بالسهلة في ظل خروجه من دائرة اهتمامات الاندية التي كانت مهتمة به قبل منحه الأولوية لنيس.

 رؤوف.ح